يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
الحكومة الاميركية تتبرع لبناء 25 مدرسة بكلفة 100 مليون دولار الحكومة الاميركية تتبرع لبناء 25 مدرسة بكلفة 100 مليون دولار  
محاضرة باليرموك عن الأساطير اليونانية محاضرة باليرموك عن الأساطير اليونانية  
كينغز أكاديمي تطلق صندوقا للمنح الدراسية للمتفوقين كينغز أكاديمي تطلق صندوقا للمنح الدراسية للمتفوقين  
دورة إدارة المشاريع الصغيرة في جامعة عجلون الوطنية دورة إدارة المشاريع الصغيرة في جامعة عجلون الوطنية  
 جميلة سلامة لوحة سريالية ..........  
وفاء أبو عفيفة كيف حالكِ ؟  
يوسف أحمد أبو ريدة يشهد الله  
هالة حجازي "هالات  
رفيقة صويلح كل شيء يبدو كأنه ينزف  
د. يحيى عبابنة كرسي صاحبة الفخامة..  
رمزي الغزوي حجر ملح  
سعيد يعقوب في الأدب وعنه ....  
د. هيفاء طيفور عودة الحياة التربوية التعليمية للمؤسسات التعليمية  
. ايمان العمري الهجرة قائمة  
 
محمد الصمادي: هو الذي يرى د. بهاء بن نوار- الجزائر يقف بهدوءٍ وتواضعٍ، يحمل الكاميرا، ويجول في زوايا المكان بحرصٍ، واهتمام، عيناه هو أو عينُ الكاميرا ترصد الحاضرين، وتلتقط من تفاصيل انتباههم، أو تلهّيهم، وشرودهم تفاصيلَ لقطاتٍ جديدة، تُضاف إلى اللقطات الأولى المخزونة، وتحمل في تضاعيفها دفءَ وحميميّة
 
بحر المكارم تهجدُ القمر
بحر المكارم
زهرة سليمان أشن حوار مع مطلقة :
زهرة سليمان أشن
بحر المكارم اتشعرين بغربتي... ؟
بحر المكارم
زهرة سليمان اوشن الرضا ..
زهرة سليمان اوشن
صباح سعيد السباعي تأويل لهب يتمدد.
صباح سعيد السباعي
 
Get the Flash Player to see this player.

الوفيات


الاحد : ٢٠١٧/١٠/٢٢

- ليث «حمدان» عبدالكريم حمدان ابو هديب - خلدا

- «محمد رشاد» نعيم طوقان - الجبيهة

- وجيهة محمد حسن - حي ام زيتونة

- يسرى عزت حسين بدوي - جبل الامير فيصل

- محمد محمود صالح الشاعر - الذراع الغربي

- صبحية محمد عبد الرزاق نصر - الجبيهة

- جورج نخله يوسف دبيني - الزرقاء الجديدة

- حوريه عارف عبدالرحمن نزال - الصريح

- محمود سليم البوسطه - عرجان

- ربيحة عبدالوهاب عبدالرزاق الحرباوي - شارع المطار

- الحاجة فخرية محمد صالح العجلوني - اربد

- كاظم عبدالسلام عبدالله سبيتان - جبل الحسين

- نهاد مصطفى حسن جابر - شفابدران

إنـّا لله وإنـّا إلـيه راجعون


حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  2877984
 
2017-06-19 03:03:41   
مصانع الرجال: 23

مصانع الرجال: 23

كم أجرم الرجل الذكر عندما جهّل ليسهل القياد والاستعباد، وعندما سمّن ليشبع شهوانيته البهيمية.. وهو ( قوام على النساء).
من موريتانيا، ومن إعلامهم.
المرأة أمام محنتيْ الأمية والتسمين القسري في موريتانيا
• يقيد المجتمع الموريتاني المرأة بتقاليد متشددة ترسم لها منذ ولادتها، وتمنعها من المطالبة بحقوقها ومواجهة التقاليد التي تعيقها عن التقدم وتحقيق ذاتها، مما يجعل وضعها الأسري والاجتماعي والاقتصادي الأكثر تراجعا بين نساء دول المغرب العربي.
العرب [نُشر في 2016/12/14، العدد: 10485، ص(21)]

جمال المرأة يتوقف على حجمها
نواكشوط – تعاني المرأة الموريتانية من تفشي الفقر والتهميش في جميع المجالات خاصة التعليم والصحة، بالإضافة إلى تفشي العديد من الظواهر الأسرية السلبية التي تهدد تماسك الأسرة والمجتمع، وتحدّ من مشاركتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
ومن بين السلوكيات الصحية الضارة التي تتبعها الأسر في موريتانيا، تشجيع النساء على اكتساب أكبر قدر ممكن من الوزن منذ سن الطفولة حتى يصنفن في عداد الجذابات.
وتلجأ الأسر إلى تسمين الفتيات ابتداء من سن الثامنة من خلال تغذية قسرية، في ممارسة تشبه عملية تسمين الإوز، وعند بلوغ الفتيات سن الزواج، فإنه يتم إرسالهن إلى "معسكرات تسمين" في أعماق الصحراء حيث يتناولن 15.000 سعرة حرارية في اليوم...
(والله مثل هذه الممارسات اللابشرية لتبقي الأمة في أسفل سافلين، بدل أن تسمن العقول تنفخ الأجسام ولمن لمن لمن؟ للذكر البهيمي الشهوة...!)
وأضافت الوزيرة الموريتانية في مقابلة مع وكالة الأناضول أنه "رغم حجم الإنجازات التي تحققت للمرأة الموريتانية، إلا أن هناك تحديات نعمل على مواجهتها، وهي: ارتفاع نسبة الأمية بين النساء، وضعف نسبة تعليم الفتيات، وارتفاع نسبة الممارسات الضارة بصحة المرأة، وضعف النفاذ إلى الخدمات الصحية، واستمرار بعض السلوكيات والمعتقدات المعيقة لتقدم المرأة".
وأضافت بنت حبيب أن الحكومة "تواجه هذه التحديات على المديين القريب والمتوسط عبر مواصلة تكوين (تأهيل) النساء المنتخبات لتمكينهن من أداء واجباتهن، وزيادة التمويل الموجه إلى النساء، ومواصلة نشر الوعي بخطورة الممارسات الضارة بصحة المرأة، وتشجيع الفتيات على التعليم”، في البلد العربي الواقع غرب إفريقيا، ويبلغ عدد سكانه قرابة 3.7 مليون نسمة.
وبشأن قضية تعليم الفتيات، قالت إن "مجموعة من القطاعات الوزارية تبذل جهودا حثيثة لدفع الفتيات إلى الدراسة، ومكافحة أسباب التسرب المدرسي. وقد حققنا معدل التحاق مرتفع للفتيات بالتعليم في السنة الماضية، حيث تجاوز 51 بالمئة في التعليم الأساسي، و48.6 بالمئة في التعليم الثانويّ، و8.80 بالمئة في الجامعة".
وأضافت أنه "لمعالجة آثار التسرب المدرسي فإن الوزارة، ومن خلال جهود مركز التكوين والترقية النسوية، تستقبل سنويا حوالي 300 من الفتيات المتسربات من التعليم، ويتولى المركز إعادة تكوينهم ضمن برامج تكوينية وتدريبية تراعي احتياجات سوق العمل، فضلا عن التشجيع السنوي للفتيات المتفوقات دراسيا".
وتفيد تقارير دولية بمعاناة المرأة الريفية في موريتانيا من التهميش والأمية، وهو ما تعلق عليه الوزيرة الموريتانية بقولها: “فعلا.. ظل سكان الريف عامة أقل حظا في الاستفادة من السياسات الحكومية، لكن، ومنذ سنوات قليلة، ركزت الدولة برامجها في الريف لتستفيد منها الفئات الأكثر هشاشة، ولا سيما في مجالات مثل الخدمات الصحية والتعليم والماء والكهرباء وتشجيع الاستثمار في الريف، وتشجيع الزراعة، وخاصة الخضروات، إضافة إلى التنمية الحيوانية".

وبشأن ما إذا كانت الحكومة الموريتانية تمتلك أم لا استراتيجية لإشراك المرأة في الحياة السياسية والاقتصادية، أجابت بنت حبيب بأن “الحكومة تمتلك استراتيجية شاملة، وسياسات للنهوض بالمرأة ووفق رؤية موريتانيا لتنفيذ الأجندة الدولية للتنمية المستدامة بحلول عام 2030، عبر تنفيذ استراتيجية النمو المتسارع والازدهار المشترك، التي تتكون من ثلاثة محاور هي: زيادة النمو الاقتصادي بشكل شامل ومستدام، وتكوين رأس المال البشري، فضلا عن محور ثالث يتعلق بالحكامة (ممارسة السلطة وإدارة شؤون المجتمع وموارده)".
وبيّنت أنه بفضل هذه الاستراتيجية “تبوّأت المرأة مراكز قيادية، فهي تشكل ثلث أعضاء الحكومة، إضافة إلى 7 من وكيلات الوزارات و21 بالمئة في أعضاء البرلمان، وتتولى رئاسة بلدية العاصمة نواكشوط، وتمثل 35.7 بالمئة من مستشاري المجالس المحلية و30 بالمئة من موظفي الدولة، فضلا عن تواجدها في السلك الدبلوماسي ومجال حقوق الإنسان”. وعن ملف النزاعات الأسرية، وهو أحد محاور عمل وزارتها، قالت بنت حبيب إن "مصالح (إدارات) النزاعات الأسرية في الوزارة تستقبل سنويا قرابة 1700 نزاع، وهي غالبا بسبب مشكلات مترتبة عن النفقة والحضانة والعنف الزوجي.. ولحل هذه النزاعات، نتبع مقاربة الوساطة الاجتماعية، قبل التوجه إلى المحاكم".
ومضت قائلة "إضافة إلى قطاعنا (وزارتنا) يوجد قطاع الشؤون الإسلامية، الذي يتابع شيوخ "المحاظر" (مدارس لتعليم العلوم الإسلامية)، الذين يرسلون تلامذتهم من أجل التسول.. وهناك قطاع (وزارة) الداخلية، الذي يحرص على ضبط المجال الأمني".
وتواجه الحكومة الموريتانية هذه الظاهرة على مستوى ثان يتمثل، بحسب الوزيرة، في "أنشطة مركز الحماية والدمج الاجتماعي للأطفال وتوعية الأهالي بخطورة هذه الظاهرة على الفرد والمجتمع.. وحتى الآن، قام المركز بدمج حوالي 4000 طفل، وافتتح فروعا في العديد من الولايات له".
هل تملك موريتانيا غير الصحراء القاحلة ثروة قومية؟!
الموارد الطبيعية: اليورانيوم/ الذهب/ الحديد في المرتبة 15 عالميا، والأولى عربيا/ النحاس/ الكوراتز/ الفوسفات.
الأسماك ثاني أغنى شواطئ بعد اليابان/ البترول يقدر بلميار ونصف برميل.
• إضافة إلى أرض لا حدود لها للرعي، ومساحة تكفي لإطعام كل دول المغرب.
المعالم الاقتصادية الهامة
• منجم شركة تازيازت مويتانيا المحدودة، ومناجم الشركة الوطنية للصناعات والمناجم (سنيم) للذهب
ولدى موريتانيا:
• قطار نواذيبو ازويرات : أطول قطار في العالم حيث يبلغ طوله أكثر من 2 كم
ولكن لست أدري لماذا أحببت ذكر شيء عن اليابان!
التضاريس والمناخ:
يغلب على سطح اليابان الطابع الجبلي بسبب كثرة البراكين، حيث السهول والأحواض قليلة(15%من مساحة البلاد). وأهم السهول توجد بشرق جزيرة هوندو مثل سهلي كانتو وناغويا. وتراجعت المساحة الصالحة للزراعة إلى 12% من مساحة البلاد بفعل العمران وتوسع النشاط الصناعي.
الثروات الطبيعية: قليلة لعدم استقرار البنية الجيولوجية للبلاد، مما يدفع إلى استيرادها.
أ‌) مصادر الطاقة:
إنتاجها ضعيف؛ البترول 870 ألف طن، ويمثل 56% من الطاقة المستهلكة، وتستورد اليابان أزيد من 90% من الحاجيات. الغز الطبيعي 2,2 مليارم3 ، الفحم الحجري 6,9م.طن ويستخرج من هوكايدو وشمال غرب كيوشو. ويتم استيراد 93% من الحاجيات من روسيا والصين والولايات المتحدة. الكهرباء 840م.كوس أغلبها حرارية ونووية ثم مائية.
ب‌) المواد الأولية: غير كافية حيث تستورد اليابان أغلب حاجياتها: 100% من الحديد والبوكسيت، 97% من النحاس، 93% من المنغنيز. ( أنظر ص.115 )، فالصناعة اليابانية تعتمد على استيراد المواد الأولية ومصادر الطاقة حيث تمثل 60% من مجموع الواردات.
من أي تربة نبت الإنسان الياباني، ومن أي مستنقع آثن أنشئ حكامنا؟!

لست وحدك يا موريتانيا، فكل الدول العربية، تُسمِّنُ إناثها على طريقتها، وتعز من تشاء، وتذل من تشاء، بيدها (كل شيء) وهي على ما أوكل إليها، بالتجهيل، والتمييز، والتبعية، والخيانة، والظلم، لقديرة..........!

صياماً مقبولاً وإفطاراً شهيّاً، وذنباً مغفوراً بإذن الله.

أحمد الشيخ علي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري