التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
نسيبة علاونة خَطّانِ أو أكثرَ  
د.ريم سليمان الخش هانت عليك...  
د. محمود الشلبي لمثلك...!!  
عبد الرحيم جداية فتيشة: 5  
 جميلة سلامة سارق النار  
د. يحيى عبابنة ما الذي يعنيه امتلاك المشروع العلمي؟  
عبد المالك بولمدايس صديقي العيد . . .  
أكرم الزعبي يوميات_سالم_29  
د. ابتسام الصمادي رجل يقترف الحياد.  
سامر المعاني إضاءة في يوميات سالم الرمضانية للشاعر والقاص أكرم الزعبي  
 
اذ نتوهم الطريق وتضل بنا الخطوات ما ينقصنا في الصداقة المناطق المبهمة ما يوجعنا أنصاف اللافتات الموغلة بالاشارات...
 
لينا خليل عطيات . مسطرة الشغف.
لينا خليل عطيات .
بحر المكارم " سفر الذاكرة "
بحر المكارم
د.دلال عنبتاوي جاحد أنت
د.دلال عنبتاوي

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  3880070
 
2017-11-29 22:42:33   
التربية والتعليم.

التربية والتعليم.
بداية لا بد من تعريف التربية لنقع على أهم عناصرها، وسنستعرض جملة من التعريفات ومن مشارب إثنية وفكرية وتاريخية مختلفة، فالتربية مشروع (بانورامي، كروي) يتسع لكل ذي وجهة نظر وفق معرفته وعقيدته وعُرفه الذي نشأ عليه، وقد راق لي أن أبدأ بتعريف الجوهري حيث يقول:
التربية لغةً: (رَبَّيْته تَرْبِية وتَرَبَّيْته أَي غَذَوْتُه، قال: هَذا لكل ما يَنْمِي كالوَلَد والزَّرْع ونحوه).

وصاحب المدينة الفاضلة أفلاطون يقول: 
للتربية (427-347 ق.م): (إنّ التربية هي أن تضفي على الجسم والنّفس كل جمال وكمال ممكن لها). 
ولرفاعة الطهطاوي قوْلٌ في التربية (1801-1873 م): 
(التربية هي التي تبني خُلق الطفل على ما يليق بالمجتمع الفاضل، وتنمّي فيه جميع الفضائل التي تصونه من الرذائل، وتمكّنه من مجاوزة ذاته للتعاون مع أقرانه على فعل الخير). 
وتعريف ساطع الحصري (1881-1968 م): و
(التربية هي تنشئة الفرد قويّ البدن، حسن الخلق، صحيح التفكير، محبّاً لوطنه، معتزاً بقوميّته، مدركاً واجباته، مزوَّداً بالمعلومات اللازمة له في حياته). 
وتعريف إسماعيل القبّاني (1898-1963 م): 
(التّربية هي مساعدة الفرد على تحقيق ذاته حتى يبلغ أقصى كمالاته الماديّة والروحيّة في إطار المجتمع الذي يعيش فيه). 
وتعريف هربرت سبنسر (1820-1903 م): 
(التّربية هي إعداد الفرد ليحيى حياةً كاملةً).
وتعريف جود ديوي (1845-1905 م): (التّربية هي الحياة وهي عمليّة تكيّف بين الفرد وبيئته). 
التّعريفات الحديثة للتّربية: 
لقد استمرّ العلماء في طرح تعريفاتٍ حديثة لمفهوم التربية كلٌّ بحسب وجهة نظره، ولكن التعريفات مهما تطورّت وتعددت فهي جميعها تشير إلى معاني التقدّم والرُّقيّ والكمال والنمو والتنشئة والتطوّر للأفضل، كما أنها لا تقتصر على فترةٍ زمنيةٍ معيّنةٍ من عمر الإنسان، بل هي عمليةٌ مستمرةٌ معه، ومن التعريفات الحديثة لمصطلح التربية:
(التربية هي عمليّة التكيّف أو التفاعل بين الفرد وبيئته التي يعيش فيها). 
و(التربية هي عمليّة تضم الأفعال والتأثيرات التي تستهدف نموّ الفرد في جميع جوانب شخصيّته، وتسير به نحو كمال وظائفه عن طريق التكيّف مع ما يحيط به، ومن حيث ما تحتاجه هذه الوظائف من أنماط سلوك وقدرات). 
و(التربية هي العمل المنسَّق المقصود الهادف إلى نقل المعرفة، وخلق القابليات، وتكوين الإنسان، والسعي به في طريق الكمال من جميع النواحي وعلى مدى الحياة)
ومما لا شك فيه أن لكل عمل هدف وغاية، فما كانت التربية إلا بنية أداء ممنهج يصل بالتدريج إلى غاية يظن الذي قام به أنها القمة التي طالما سعى للوصول إليها بكل إمكاناته، من هنا كان للعملية التربوية أهمية شاملة المنافع من ألِف الإنسان إلي يائه.
.
فما هي أهمية التربية: 
هناك أهميّة كبيرة لدور التربية في المجتمعات على اختلافها، وتبرز أهميتها في جوانب متعددة منها أنّها:
عامل مهم في التوازن البيئيّ، وذلك من خلال دور التربية البيئيّة التي تثقّف الفرد في تعامله مع البيئة والطبيعة من حوله 
لقد أصبحت التربية استراتيجيّةً وطنيّةً لشعوب العالم، حيث يتمّ وضع الميزانيّات والخطط والكوادر البشريّة من السياسات والبلدان لتحقيق الأهداف المرجوّ أن يسير الأفراد عليها من خلال التربية. عاملٌ مهمٌ من عوامل التنمية الاقتصاديّة، عن طريق تكوين أفرادٍ مؤهلين واستثمار القوى البشرية وإعدادها وتأهيلها للعمل في الاقتصاد. 
والتربية عاملٌ مهمٌ من عوامل التنمية الاجتماعيّة، حيث تربي الفرد على تحمل مسؤولياته الاجتماعية، ومعرفة حقوقه وواجباته. 
والتربية عامل مهمٌ في بناء الدولة العصريّة الحديثة التي تتماشى مع الحضارة، وتواكب التقدم العلميّ والتكنولوجيّ، ويعيش الفرد فيها حياةً كريمةً برفاهيّةٍ وعدالةٍ اجتماعيّةٍ بين جميع الأفراد. 
والتربية عاملٌ مهمٌ من عوامل إرساء الديمقراطيّة الصحيحة، حيث تدلّ الأفراد على حقوقهم المدنيّة والسياسيّة، وتحرير الأفكار من الجهل ليؤمن الأفراد بالرأي والرأي الآخر، ودور المشاركة الفعالة في تطوير المجتمع. 
والتربية عاملٌ مهمٌ في التماسك الاجتماعيّ والوحدة الوطنية والقوميّة من خلال توحيد القوى والاتجاهات في المجتمع لخلق وحدةٍ فكريّةٍ تؤدي إلى ترابط المجتمع وتماسك أفراده. 
أهداف التربية مع اختلاف أهداف التربية عبر العصور والمجتمعات المختلفة إلا أنها وبشكل عام تسعى لاندماج الفرد مع مجتمعه، وبالتالي فهي تُعنى بالفرد والمجتمع على حدٍّ سواء، ومن هذه الأهداف:
إعداد المواطن الصالح، وهي تُعدّ من أهم أهداف التربية في العصور القديمة والعصر الحاليّ، حيث تهتمّ التربية بالوصول إلى التوازن بفكر الإنسان وأحاسيسه وانفعالاته وجسده وأخلاقه ليكون مواطناً صالحاً متفقاً مع نفسه ومع المجتمع. تأهيل الفرد دينيّاً ودنيويّاً، حيث توجّهت التربية مع التطور الزمني للتوجّه الديني والروحانيّ لدى الأفراد، مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجات الإنسانيّة والدنيويّة. 
كذلك من مهام التربية تعليم الفرد وتدريبه على كيفية العمل وكسب الرزق، كونها العملية التي تؤهل الفرد للحياة وتجعله متكيّفاً مع البيئة المحيطة به ونقل الأنماط السلوكيّة والحفاظ عليها من دون تغيير من جيل إلى آخر، كما في الأنماط المحافظة من التربية، مثل حضارات الصين، والهند، ومصر القديمة، التي كانت التربية فيها تأخذُ منحى محافظاً يهتم بالعادات والتقاليد. 
كما للتربية هدف تنمويّ للمجتمع ككل بجميع النواحي الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة والسياسيّة. 
كما أن للتربية أهداف علميّة تركز على نقل العلوم والمعارف لطالبي العلم، ولإعداد المتعلّم عقليّاً، وتعليمه طرق التقصّي عن الحقائق والمعلومات، وطرق حل الفرد لمشكلاته بأسلوب علميّ، وبمعنى آخر لم تعد التربية تعتمد على التلقين وتخزين المعلومات في العقول، بل على تكوين العقول لتفكّر تفكيراً علميّاً سليماً. 
والتربية الراقية تكوين أفراد ومجتمعات ديمقراطيّة فيكون الفرد منفتحاً عقلياً في فكره وآرائه في الآخرين، فيتعلّم منها، ويضيف إليها، ويدرك حقوقه ويمارسها، فصلاح الفرد يؤدي إلى صلاح المجتمع، ويتكوّن بالنهاية مجتمع ديمقراطيّ. هدف تقدّمي حيث إنها غاية بحد ذاتها؛ لأنها تؤدي إلى نموّ الفرد، إذ إن النموّ عملية مستمرّة وكذلك التربية، هدف وطنيّ وقوميّ، فالتربية وسيلة لتقوية الشعور بالوحدة الوطنية والقوميّة، هذا الشعور النابع من وحدة اللغة والتاريخ والجغرافيا وآمال المستقبل وطموحاته.
على أن الذي تقدّم لا قيمة له من غير أسوة حسنة، تلد المصداقية، وتتعهّدها كأم عاقرٍ أنجبت بعد ألف عام ..
وإن ما تقدم عن التربية كأهم مشروع للدنيا والآخر، فإن لإعداد الوالديْن أهمية الرأس والقلب في الجسد.
وإن كان لأمم الأرض من مرجعيات، ومحاريب يؤوون إليها يوم فقرهم الروحي والفكري، فإن أمة إقرأ بقرآنها الكريم وحديثها الشريف، تمثل مصدر الكمال المطلق لكل قيمة تؤسس لإنسان تليق به خلافة خالقه العظيم.
ابتداء من بنيوية الإنسان الإنسانية، وانتهاء بتوليه ترجمه أخلاقة ودينه في كل سفر من سفر الحياة، مع نفسه، مع أهله، مع العالمين، مع رب العالمين.
وهذا يمثل أقصى مقتضيات التكليف، وأقصى مراتب التشريف معاً.
والذين كشف الله تعالى عن بصائرهم، وهداهم لنوره المبين، أجمعوا على أن القرآن الكريم مطلق العاطفة الإلهية فيه، ومطلق السبل التربوية فيه، ومطلق الوعي والعلم والعمل والإيمان فيه.
وكذا كل السيرة النبوية الشريفة، فما زاغ من اهتدى بالمعجزة الباقية ( المحجة البيضاء) القرآن الكريم والسنة المطهرة.
ولو فتحت باب الاستشهاد بهما لما كفاني مجلدات، ولكن عزائي أنني أخاطب من أقلهم دراية أكثر علما مني فيما يحفل القرآن الكريم والسنة المطهرة، في التربية والتعليم والعمل المخلص، وفي الريادة من غير عُجْب.

أما وقد استعرضت وإياكم شذرات فسيفسائية تمهد لمعرفة العملية التربوية ومناهجها اللامتناهية، فإنني أرى من المناسب جدا أن نقرن التعليم بالتربية لأنهما وجهان لعملة واحدة، فالتربية بالأساس تعليم ولكن التعليم لن يكون تربية قيمية إلا في نطاق ضيق جدا لا يسمن ولا يعني من جوع.
ذلك لأن التعليم يركز على مكتسب مهني أو وظيفي، يضبطه في منظومه قوانين وأعراف، فيها من الأخلاق ولكنها ليست الأخلاق بأي حال.
والتعليم أيضا يتكئ على عُكّاز التربية لأنها التربة الخصبة المحفزة على البذار والغرس والإنتاج الحضاري المنشود.
فالتعليم تفعيل عملي لكل المكامن التربوية التي تمت أرشفتها في صوامع الضمير والوجدان شبراً فشبراً حتى إذا ما آذن فجر التعليم الممنهج جرت مراكبه بيسر وتسارع بالقدر الذي أحكمت فيه العملية التربوية.
تعالوا لنرى كيف ميّز (دي نوي ) بين التربية والتعليم في سجال يفوزان فيه بالذهبية وكلٌّ في موضعه، لأن التربية شيء والتعليم شيء آخر، كما أنّ التربية تعليم قيمي، والتعليم تربية علمية، ولكن لا ينوب هذا عن هذا أبداً.

يتبع إن شاء الله غداً:
المقارنة بين التربية والتعليم.

أحمد الشيخ علي



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري