التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
د. محمود الشلبي حوار...  
رضوان صابر شعر وشعراء ...  
 جميلة سلامة أصابع الشعر  
جواد يونس منجل الصبر  
محمد المشايخ ‏ذكريات داعبت فكري وظني(23)4/7/2018 الأوائل رقم(2)  
عبد المالك بولمدايس زخّاتُ حبّ المصطفى  
يوسف أحمد أبو ريدة لا تهاجر يا قتيبة  
. ايمان العمري لستُ كما أبدو  
وفاء أبو عفيفة أستيقظ في عينيك  
د. يحيى عبابنة ...لا بدَّ من التنويع..ملاحظة في الشعر..  
 
اذ نتوهم الطريق وتضل بنا الخطوات ما ينقصنا في الصداقة المناطق المبهمة ما يوجعنا أنصاف اللافتات الموغلة بالاشارات...
 
زهرة سليمان أوشن لأن الوقت لا ينتظر...
زهرة سليمان أوشن
محمد القطري ( غدًا عندما تحبين )
محمد القطري
بحر المكارم "روح الذكريات "
بحر المكارم
 د.سلطان الخضور الغلط مردود
د.سلطان الخضور
صباح سعيد السباعي نثيرة أول أيلول
صباح سعيد السباعي

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  4412980
 
2018-02-05 03:53:24   
خامات وقامات

 

 

خامات وقامات

د. سلطان الخضور

 

      نقد الخامات من قبل القامات ، أقصد خامات الأدب وقاماته , تتأرج بين رأيين، الأول، يرى أنه لا بد من النقد وبقساوة حتى يكون نتاج الخامة الأدبية نتاجا قويا دقيقا سلسا حذرا ذو أسلوب راق، يلامس أذن المستمع وذوق القارئ بنعومة ورقة، يكون قد خضع للمراجعة والتمحيص والتدقيق، وله وقع على الأحاسيس والمشاعر ومكانا في القلب، تجعل كل منها يتأثر به ويحدث شوقا لرؤية أو قراءة المزيد، يشعر المتلقي أمامه أنه أمام نص جدير بالقراءة واستحق بجدارة الوقت الذي صرف عليه. في حين يرى الإتجاه الآخر أن الخامة الأدبية تتعلم بالمراس ولا حاجة لها بالنقد في خطواتها ألأولى، فيجب تركها للمحاولة والخطأ حتى تصل إلى درجة التمكن معتمدة على نفسها ، مستندين إلى الرأي القائل أن النقد القاسي يولد الإحباط ويسبب تجنب الظهور أمام الجمهور خوفا من الخطأ، ما يقلل بالتالي من النتاج الأدبي ويحصر الأدب بنخبة النخبة وما يجعل الخامات يظنون أن هذا يشكل نوعا من الإحتكار ويحصر الأدب في فئة محددة يصفونها بالمتعجرفة والمتعالية ويتهمونها بالأنانية وحب الذات وأنها تضع العصي في الدواليب وتعرقل المستجدين من الخامات حتى تبقى الساحة خالية للقامات.
أيا كان الأمر، سواء تعلق بالنخبة من الخامات أو نخبة النخبة من القامات فهو أمر شخصي وليس سياسة عامة، فلا القامات اتفقت على القساوة والشدة في النقد، ولا الخامات بمجملها ترفض النقد إذا كان موضوعيا وهادفا ومفيدا وبريئا. فمن الخامات من يتقبل النقد المحترم الواعي الهادف الى التقييم بهدف التقويم ومن القامات من يلتزم بذلك فلا يقبل على نفسه أن يقوم بالتشريح بهدف التجريح لكنه لا يطيق الغلط ويحب الإشارة إليه ولا يستطيع السكوت عنه، ومع افتراض نبل الهدف، فإن الأمر يتوقف على أمور أربعة، أولا الأسلوب وثانيا المكان وثالثا الحضور ورابعا الموقف.

    إذن الأمر برمته سلوكي يعتمد على الحنكة والوعي ونبل الهدف وطريقة العرض، فلا أعتقد أن من الخامات من يرفض النقد بالمطلق وأحسب أن كل منهم يتقبل النقد المتكئ على الأسلوب الصحيح ومن الطبيعي أنه يرفض الانتقاد وشتان ما بين المفهومين فالنقد كما أشرنا هوتقييم بهدف التقويم يبحث عن المحاسن قبل المساوئ ويعرضها بأسلوب راق يقبله الجميع، يعتمد نقد النص لا نقد ا، في حين أن الإنتقاد هو تشريح بهدف التجريح ، ذو مخالب تبحث عن المثالب للنيل من الهدف وهذا أمر مرفوض جملة وتفصيلا.

     لا أحد يستطيع انتقاد النقد الموضوعي، فهو واحد من الأجناس الأدبية المعروفة لكل من يتعامل مع الأدب أو الأدباء أو الكتاب وهذا لا يتقنه الا من تبحر في علومه وتمرس عليه وهذا أيضا لا يسبب الحرج ولا يمكن لأديب أو متأدب أن يرفضه ، بل هو متطلب أساسي من متطلبات النجاح .لكن هذا النقد إذا خرج عن سكته الأدبية المعروفة التي لها معاييرها وأسسها وقوالبها وأحيانا اجتهاداتها ، يدخل في الإطار الثاني وهو الانتقاد الذي لا يخرج إلا من ناقص غير واثق، يحب أن يظهر فشل الغير ليغطي على فشله.

         نحن في كل ما ذكر نتحدث عن الأدب والأدباء ومن اختاروا سلوك هذا الطريق، أما بعض ما يعرض هذه الأيام على صفحات التواصل الاجتماعي فمنه ما لا علاقة له بأي جنس أدبي ، يشعر القارئ أمامه أنه أمام كأس من البلاستيك الشفاف الذي لا يحتاج إلى حرارة أو برودة زائدة لينكسر أو ينكمش. هذا النوع من النصوص هو الذي يجب يحارب لأنه أولا لم يصدر عن أديب أو حتى عن متأدب ولم يصدر عن شخص يتقن فنون اللغة ويتملك القدرة على توظيف مفرداتها بطريقة صحيحة وهادفة، وقد يكون نتاج تجميع جملة من هنا وعبارة من هناك، تلتأم لتولد نصا شاحب الوجه معتلا، لا يقاوم أول هبة للريح، وجد طريقه للنشر إما على موقع المرسل وله ذلك، أو على موقع أدبي لصديق أو قريب ارتضى نشره مجاملة،  وهو بكل الأحوال لن يصمد إن لم يجد من يصفق له.



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري