" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
د. محمود الشلبي مسار.  
جواد يونس نسبي  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر من فيوضات المدينة (20)  
 جميلة سلامة بحر التجلّي  
عهود عدنان نايلة نقشٌ للفرحِ : رقصُ النّبيّةِ !  
زهرة سليمان أوشن حرية وجماجم  
سكينة الرفوع " بوحٌ مرمريٌّ الهذيانِ "  
محمد الصمادي .هُوَ الّذي يَرّى  
 د.اسمهان الطاهر ستبقى أحلامنا معافاة من الخيبة  
يوسف أحمد أبو ريدة الموت السريري ...  
 
هُوَ الّذي يَرّى عندما سألَ المراسلُ الحربيُّ في جبهةِ القتالِ الجنديَّ: كيف تدافعُ عن وطنِك؟ أطلقَ عليه الرّصاص !!! السؤال الصعب هنا: كيف ألتقط الصور .. من أيَّةِ زاويةٍ؟ ... كيف نختارُ اللحظةَ؟ متى ترضى عن صورتِكَ؟ أسئلةٌ كثيرةٌ لا أجدُ أيَّةَ إجاباتٍ لأيٍّ منها.. عندما يكون هناك نشاطٌ ثقافيٌّ ...

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  8258490
 
2020-05-05 15:12:17   
علی شرفة الأشواق

علی شرفة الأشواق

عَلَی شُرفةِ الأشوَاقِ نَفحُ الهوَی هَمَی
وَ مِن فَیضِهَا حَرفُ الغَرامِ ترَنَّما
و رَاحَت أهازِیجُ الحَنِینِ ترُودُني
تُرَاوِدُ نَبضًا بالجَمالِ مُتیَّمَا
تَذَکّر أشذَاءَ الشّبابِ و رَیعَهُ
رَبیعًا بِرَیحَانِ الصّبابةِ مُفعَمَا
تَذَکَّر عَهدًا بالوِصَالِ مُطرَّزا
تَرَصَّعَ بالاؔمالِ ..لَکِن تَصَرَّما
فَهاجَت شُجُونٌ واستَباحَت مَواجِعٌ
عُیونَ دُمُوعٍ مَا استَطاعَت تَکَتُّما
و حَلَّ بِها الإمحَالُ یَغتَالُ بَوحَها
و بِالرّمشِ و الأجفَانِ حَاقَ وَ حَوَّما
و قَد عَرَّش الشّوقُ المَکینُ خَماٸلًا
مِن الوَجدِ و الأوصَابِ جَمرًا تَضرَّمَا

و نَاحَت حَمَامَاتٌ تُناغِي صَبَابَتي
و تَحبُو وَرِیدِي لَحنَ حُزنٍ مُنَغّما
و هَبَّت نُسَیماتُ العَبیرِ بَلِیلةً
تُضمِّدُ في الأورَادِ ما شفّهُ الظّمَا
رَأت حُرقةَ الأشوَاقِ تَکوِي أنامِلِي
فدَرَّت لکَفِّي بَردَ ماءٍ و بَلسَما
و رَفّت فَرَاشاتُ الرَّبیعِ نَواعِمًا
یَحِکنَ لطَرفي بُردَ وَشيٍ مُنَمنَما
و راحَت عُیُونُ الوَردِ ترصُدُ أدمُعي
و تَهمِي نَدًی یَبکِي دُمُوعًا و عَندَمَا
و ثَغرُ الدَّوَالي راحَ یَهمِي بشَهدِهِ
و یَحبُو شِفاهي رَشفةً مِن ندَی اللَّمَی
و غَرّدَ قُمرِيُّ الهوَی فِي خَمیلِهِ
یُمَوسِقُ بالألحَانِ بَوحًا مُطَلسَما
و یُفرِدُ في شَوقٍ و عِشقٍ جَناحَهُ
و یَزهو إِمَامًا للغَرامِ مُهَندَمَا
و حَتّی الجِبالُ الرّاسِیَاتُ تَدَافَعَت
تَمُدُّ ذِراعَ الحُبِّ نَحوِي مُسَلِّما
و لمّا رَأی الرّعدُ المُدَوّي زَوابِعِي
تَفجَّر بَرقًا بِالضّیَاءِ و دَمدَما
و فَجّرَ في نَبضِي یَنابِیعَ جَذوةٍ
و في مُقلتي الوَلهی بُرُوقًا و أنجُما
و أقمارَ لَیلٍ تَهزِمُ العَتمَ بُهرَةً
تُنِیرُ دُرُوبي فِي الدَّیَاجِیرِ و العَمَی

و قَالت لِيَ النّجماتُ لمّا تَمَایَسَت
بِحِضنِ الدُّجَی و العَتمُ أرخَی وخَیَّما
و أعیُنُ بَدرِ اللّیلِ تَرصُدُ نَجمةً
و تَرنُو هُیامًا بِالضّیاء مُتَیَّمَا :
تَعالَي نُرَدِّد لَحنَ خُلدٍ لِنُورِنا
و نُطلِق بِبَوحِ العِشقِ صَوتًا مُکَمَّما
تَعالَي نَصُغ للکونِ أهزوجَةَ الهَوَی
و نَنسِج مُلاءَاتِ الجَمالِ لنَنعَما
و لا تأسَفي إن شَطّ خِلٌّ و صَاحِبٌ
و إن خَانَ إلفٌ عَهدَ حُبٍّ و حَرَّما
و لا تَقنَطي.. ما ضَاعَ لیسَ بِزاٸلٍ
و لَکِن دُرُوبَ النُّورِ و الخُلدِ یَمَّمَا
و أضحَی بِأرحَامِ الوُجُودِ نَسَاٸِمًا
بِحَارًا و أزهارًا و طَیرًا و أنجُمَا
و حَبّاتِ قمحٍ في بُطُونِ سَنابلٍ
و شَهدا قُراحًا في الدَّوالي تَنعَّما...

تَعالَي لحِضنِ النُّورِ نِسرًا عَلی الذُّرَی
جَناحًا بأمدَاءِ الأعاجِیبِ مُغرَمَا
یُحَطّمُ أغلالَ التّباریحِ باسِمًا
فمَا رَفَّ نُورٌ فِي المَدی إن تَجَهَّما
وَمَا هَمَّهُ کَونٌ نَسِیجُ مَظالمٍ
یُخضّبُ نَبضَ العُمرِ و الشِّعرِ بِالدِّمَا
فکُوني لِاؔلَاءِ الوُجُودِ رَسُولةً
وأیقُونةً تَشدُو بِمَا الرَّبُّ أنعَمَا
و عُبّي دِنَانَ الشّهدِ مِن خَمرِ أحرُفٍ
تَکُونُ لطُهرِ الرّوحِ و الصّدقِ تَوأمَا.
****

عَبَبتُ مِن النّجمَاتِ جُرعَةَ حِکمةٍ
لِسَانَ أرِیبٍ بِالجَلالِ مُطَهَّما
سَباٸِکَ دُرٍّ مِن بَدیعِ لالٸٍ
تَجاربَ دَهرٍ .. بالنُّضَارِ تَطعَّما
فقُلتُ لنَفسي : أُمُّنا الأرضُ نِعمَةٌ
و رَبّي باؔلاءِ الجَمالِ تَکَرَّما
فکیفَ نَعُبُّ العُمرَ کأسَ مَرَارةٍ
و نَعمَی وَ نُورُ ﷲ فِینا تَبَرعَما؟
و أنوارُ هَذا الشّهرِ هَلّت مَعارِجًا
مِنَ الهَديِ و الإحسَانِ للخُلدِ سُلَّما
فیَا شَوقِيَ المَحمُومَ یا نَبضَ أحرُفي
و یَا صَبَوتِي في العِشقِ اِنسِي لظَی الظَّمَا
فَقَد عَرَّشَ الإیمانُ في شُرفةِ التُّقَی
و مَاهَت عُطورُ النّدِ و النُّورُ قد هَمَی
و لَفَّت ضُلُوعِي في الغَرامِ صَبابَةٌ
و عِشقٌ جَدیدٌ قِبلةَ الطُّهرِ یَمَّمَا
و شَوقٌ جَدیدٌ في رِحَابِ سَکینَةٍ
و في کَعبةِ الإیمَانِ عِشقًا تَیَمَّمَا
لِرَبٍّ حَبَانَا مِن حَنَانیهِ رَحمَةً
و صَلَّی عَلی خَیرِ الأنامِ وَ سَلّمَا.

(سعیدة باش طبجي*تونس)



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري