" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
جواد يونس نسبي  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر من فيوضات المدينة (20)  
 جميلة سلامة بحر التجلّي  
عهود عدنان نايلة نقشٌ للفرحِ : رقصُ النّبيّةِ !  
زهرة سليمان أوشن حرية وجماجم  
سكينة الرفوع " بوحٌ مرمريٌّ الهذيانِ "  
محمد الصمادي .هُوَ الّذي يَرّى  
د. محمود الشلبي منطق الغيب.  
 د.اسمهان الطاهر ستبقى أحلامنا معافاة من الخيبة  
يوسف أحمد أبو ريدة الموت السريري ...  
 
هُوَ الّذي يَرّى عندما سألَ المراسلُ الحربيُّ في جبهةِ القتالِ الجنديَّ: كيف تدافعُ عن وطنِك؟ أطلقَ عليه الرّصاص !!! السؤال الصعب هنا: كيف ألتقط الصور .. من أيَّةِ زاويةٍ؟ ... كيف نختارُ اللحظةَ؟ متى ترضى عن صورتِكَ؟ أسئلةٌ كثيرةٌ لا أجدُ أيَّةَ إجاباتٍ لأيٍّ منها.. عندما يكون هناك نشاطٌ ثقافيٌّ ...

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  8257925
 
2020-06-09 04:04:54   
( نحن وأبنائنا... وتجربة التعليم عن بعد في ظل الأزمات )

( نحن وأبنائنا... وتجربة التعليم عن بعد في ظل الأزمات )
 
م. أمل نايف المومني
amalmomani@hotmail.com
 
كثيرا ما ضحكنا على ما تم تداوله من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حول شهادات الطلاب لهذا العام الدراسي على أنها كانت برعاية أم محمد وأم حسن... وضحكنا أكثر عندما شاهدنا وسمعنا إجابة أحد الأطفال بعمر السادسة بعد أن سأله والده عن عدد أيام الأسبوع فأجاب مترددا أنها 11 يوم... وغيرها من النكات والنهفات سواء كانت طبيعية لما آل إليه أبناءنا من مستوى تعليم في زمن كورونا أو اصطناعية بهدف الترفيه والتسلية.
 
لكن ما يجب الإعتراف به أن هنالك خلل قد حدث أثناء تطبيق تجربة التعليم عن بعد أحدث فجوة تتفاوت في حجمها مع المحصلة التعليمية للطلاب وبمختلف المراحل الدراسية لهم ومع ذلك وحتى هذا الوقت من موعد اقتراب استلام الشهادات الدراسية لأبنائنا، لن نحمل أحد من المعنيين بالعملية التعليمية والمدارس عن أي تقصير من المحتمل أنه حصل لسبب من الأسباب... بل على العكس فإن ما تم تطويعه من إمكانات مادية وتقنية في خدمة استمرارية العملية التدريسية في ظل الجائحة التي تزامنت مع الثلث الأخير من العام الدراسي وما لحقه من تدريب سريع ورفع قدرات المعلمين لتمكينهم من إعداد المحتوى التعليمي للطلاب ونقله لهم من خلال المنصات اللازمة لذلك جميعه كان جهودا استثنائيا ومميزا من الجميع تتناسب مع فترة ظهور الفيروس السريعة ودون سابق إنذار يمكن من التجهيز المسبق وبأفضل طريقة ممكنة.
 
وعليه لم يكن اللجوء إلى تجربة التعليم عن بعد اختيارا بل فرضا ولزاما على الجميع بضرورة استخدامه لما فيه من مصلحة لطلابنا وضمان عدم ضياع حقهم في التعليم حتى وفي أصعب الظروف والمخاطر التي ممكن أن تواجه البلاد مثل ما كان مع كورونا.
 
ولأن كل تجربة جديدة بحاجة إلى تقييم ومتابعة لها بشكل ضروري... فإن ما مر به الطلاب والمدارس وجميع الشركاء خلال فترة التعليم عن بعد بحاجة إلى تقييم أيضا والوقوف على أهم المشاكل التي واجهناها خلال هذه التجربة لضمان إيجاد الحلول الأمثل لها والعمل على استغلال جميع الفرص المتاحة من أجل مواجهة التحديات الموجودة من أجل تحقيق الوصول إلى رضا العميل الأول والأهم من تطبيق لمثل هذه الخدمات الجديدة ألا وهو الطالب وولي الأمر أيضا فهو الذي فوضت إليه العديد من المهام والإجراءات والتي لولا وجوده بجانب الطالب بالجهة المقابلة للمعلم، لم يتمكن أبنائنا من مواصلة تعليمهم ومتابعة كل ما يتوجب تنفيذه من تعليمات كانت تصدر تباعا من خلال الطرف الآخر (المعلم أو المدرسة) وكذلك لعب الأهل دور المعلم أيضا في متابعة كل ما احتاجه الطالب من شرح وتفسير لكثير من المواضيع التي لم يتمكن الطالب من اللجوء مباشرة إلى المعلم والإستعانة به وكما كان يحدث داخل الغرفة الصفية والمدرسة سابقا، عدا عن ما تطلب من الأهل توفيره لأبنائهم من طابعات وأجهزة لابتوب وغيرها من وسائل وأدوات في سبيل تمكين الأبناء من مواصلة التعليم عن بعد وبكل يسر وسهولة ومساعدتهم في تحقيق مستويات تعليمية تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم نحو مستقبل مشرق لهم بإذن الله.
 
فدور الأهل وأولياء الأمور كان دورا هاما جدا لا يمكن إنكاره عدا على أن الأهل هم الممول الأساسي لتعليم الأبناء وتأمين الأقساط المدرسية من مبالغ ليست بسهلة ولا بيسيرة وخصوصا في ظل أوضاع اقتصادية صعبة والتي ألقت بظلالها على الجميع وبفترة تزامنت الآن مع مطالبة المدارس بسداد المبالغ المالية المستحقة عن تسجيل الأبناء للعام الدراسي القادم دون تخفيض أو تقديم خصومات مجدية ممكن أن تساعد في تحقيق التكافل الإجتماعي الذي نادت به الحكومة بعد توجيهات جلالة الملك والمطلوب من الجميع في حدود القدرة المالية طبعا.
 
ونحن لا ننكر أيضا الإلتزامات المالية التي تتحملها المدارس وخصوصا في تأمين الرواتب والأجور لجميع العاملين لحمايتهم دون الإستغناء عنهم، ونحن كأهل نتفهم ذلك جيدا ونعلم أن المدارس هي محصلة شركات خاصة أو مساهمة تسعى للربح الذي يساعدها على التطوير والتقدم من أجل مصلحة الطلاب وهذا هو المطلوب بالدرجة الأولى الآن.
 
ولهذا على المدارس أن تعي تماما أن فكرة خوض تجربة مماثلة لما تم تقديمه في المرحلة السابقة من تجربة التعليم عن بعد وفي حال استدعى الوضع الوبائي لإعادة تجريبها وتطبيقها، لا يمكن القبول بها كما كانت دون تطوير وتحديث ودون مراعاة لجميع المشاكل ونقاط الضعف التي حدثت والتي قبلنا بها كتجربة أولى وجديدة وليس أكثر، وخصوصا وبعد أن التزم الأهل بدورهم في تقديم يد العون للمدرسة والتعاون معهم بكل ما تطلب من أجل مصلحة الأبناء وإنجاح العملية التعليمية عن بعد معهم وعدم التخلي عن دورهم كأهل وكشركاء أساسيين للمدارس، والعمل على معالجة كل خلل وعدم إغفال ضرورة أخذ التغذية الراجعة من جميع الشركاء سواء طلاب أو أهل أو معلمين وتقييم لجميع المراحل التي تضمنتها هذه التجربة من دخول وتمكين أو من شرح محتوى أو من تقييم وتنفيذ كل ما يلزم لعدم تكرار المشاكل التي ظهرت في مرحلة التجريب السابقة، كذلك عدم إغفال أن العالم كله متوجه نحو تطبيق أنظمة تعد أكثر أمنا وسلامة لجميع مستخدميها دون المساس بنوعية الخدمات المقدمة لهم وهذا جميعه وأكثر يجب العمل عليه وتحقيقه في خدمة مصلحة أبنائنا الأعزاء.
 
ودمتم جميعا بود


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري