" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
جواد يونس نسبي  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر من فيوضات المدينة (20)  
 جميلة سلامة بحر التجلّي  
عهود عدنان نايلة نقشٌ للفرحِ : رقصُ النّبيّةِ !  
زهرة سليمان أوشن حرية وجماجم  
سكينة الرفوع " بوحٌ مرمريٌّ الهذيانِ "  
محمد الصمادي .هُوَ الّذي يَرّى  
د. محمود الشلبي منطق الغيب.  
 د.اسمهان الطاهر ستبقى أحلامنا معافاة من الخيبة  
يوسف أحمد أبو ريدة الموت السريري ...  
 
هُوَ الّذي يَرّى عندما سألَ المراسلُ الحربيُّ في جبهةِ القتالِ الجنديَّ: كيف تدافعُ عن وطنِك؟ أطلقَ عليه الرّصاص !!! السؤال الصعب هنا: كيف ألتقط الصور .. من أيَّةِ زاويةٍ؟ ... كيف نختارُ اللحظةَ؟ متى ترضى عن صورتِكَ؟ أسئلةٌ كثيرةٌ لا أجدُ أيَّةَ إجاباتٍ لأيٍّ منها.. عندما يكون هناك نشاطٌ ثقافيٌّ ...

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  8258208
 
2020-06-17 21:14:49   
يوميات محجور في بيته باديس فوغالي الجزائر

يوميات محجور في بيته

باديس فوغالي

الجزائر

سللة نصوص كتبت خلال الحجر الصحي بسبب تفشي فيروس الكورونا في العالم

تروي جانبا مما عاشه وعايشه الكاتب خلال تحجره الطوعي في بيته بقسنطينة الجزائر

 

النص الأول

الضغط النفسي المتزايد جراء الإعلانات والأخبار،والإشاعات يتعانق في الصعود حينا ويتهاوى في الهبوط كلما عن له الجلوس إلى تكملة المشروع المشتغل عليه من كم شهر،فإذا اختلف إلى مكتبه وجهاز الحاسوب ينسى كل شيء من حواليه فقط الانشغال العميق بما بين يديه،أصابعه تلهو بأزرار لوحة المفاتيح،فيميل ميلا عميقا،وينتقل من حال إلى حال ،مابال الناس والخلائق أجمعين ،خائفين،مرتابين،مشككين،متلصصين في كل الحركات والسكنات،ممنوع اللمس،ممنوع الدنو والاقتراب،ممنوع التقبيل وإن كان التقبيل في واقع الأمر عادة سيئة ورثت كيفما اتفق،لاندري مصدرها ومن كرسها وما الداعي لتكريسها وبخاصة أن تقبيل الرجال بعضهم بعضا،بعد كل يوم ،وأحيانا مرتين ،أو مرات في اليوم،سلوك شاذ يبعث على الحيرة،لكنه هو ألفي نفسه منساقا وبعفوية تامة إلى تقبيل صديقه، او جاره، أو قريبا لسبب ما،وكثيرا من الأحايين لغير سبب، صار التقبيل ممنوعا منعا باتا في الخارج وحتى في الداخل ،تقبيل رأس الوالدين من كم يوم كان خلقا وطاعة وبرا وإحسانا بالوالدين،اليوم صارمن المحظورات ،حتى  الوالدة او الجدة أو الجد حين التقط سمعهم أن جرثومة الكورونا تهاجم الطاعنين في السن من لشيوخ و عجائز أكثر من مهاجمته  للصبيان والصبايا تحولوا إلى حالة هستيرية شديدة ،وصاروا يحقدون على أحفادهم وذويهم الأقل سن،لاتقترب،اتنحى جانبا ،أبواب الغرف مغلقة،وإذا كانت الشقة ضيقة صراخ وعراك من أجل السيطرة على لوحة التحكم حتى لايغير المسلسل أو نشرة الأخبار الخاصة بجرثومة الكورونا،في أصياف سنوات خلت طلعت على شاشات التلفزيون نشرات خاصة بالحرائق،وحين تكاثف سقوط الثلوج ذات سنة كرست نشرات لحالة الطرقات المقطوعة بسبب تراكم الثلوج،وبعض المناطق الريفية المعزولة،ذاك كان حجرا حقيقيا لاماء ولامؤونة إلا ما يأتي من رجال سهروا على راحة هذا الوطن ومواطنيه،لأيام ،وأحيانا لأسابيع ولم نسمع تذمرا ،أو استياء، أو جحودا ،أو نقمة ،أو دعاء غير لازم ،ولا مطلوب  لغياب الدولة،أو ذوي الربط والحل،كان الناس راضين مسلمين بإرادة الله التي شاءت ان يتحجروا في بيوتهم وأكواخهم لأسابيع،ينتظرون ويترقبون شبابا جاؤوهم من مدن بعيدة في أنحاء الوطن ليحلوا عزلتهم ,ويعيدونهم إلى حياتهم العادية،اولئك الناس كانوا صامدين،صابرين،ومسلمين،غير أن خلق المدن،لم يهضموا هذه التوصيات الداعية إلى الحيطة والحذر،فأبوا إلا أن يكسروا الحضر،أوالمنع غير آبهين....مرت أيام وأسماع الناس معلقة بمستجدات الخبر وأنباء الوباء،انقطعت الاتصالات التي كانت مزدهرة بين الأصدقاء والعشاق،ولم يبقى منها غير ما يرتبط بمصالح ومنافع لاينبغي أن تنقطع،السؤال في غمرة هذه المفاجآت،الذي كان يطالعنا به الأقربون أو الأصدقاء من حين إلى حين قل وانحسر انحسارا عجيبا،تذكر الآية الكريمة،وترى الناس سكارى وهم بسكارى....



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري