التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
(سعیدة باش طبجي*تونس) إیَّاکِ أن تَرْسُفِي فِي العَتْمِ...  
د.عبد الرحيم مراشدة (حوار ذاتي)  
يوسف أحمد أبو ريدة من الطائرة .........  
سكينة الرفوع "أحلام على حافة الاحتراق "  
 جميلة سلامة لمن نغني؟  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري يا هذه الأمكنة  
رضوان صابر صبري عليكَ  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر العربية مآثر صراعات وأمجاد النص الخامس  
ردينة آسيا تمهّل رفيقي..  
أمل المشايخ والتِّين والزَّيتون  
 
شكرا لكل الذين يحاصروني بكلماتهم واخرهم بالزمان الشاعر الرقيق انور الاسمر بخفة عصفور وقلق العاشق ورشاقة نبضه المشغول بالمحبة والجمال يقفز ليُجَدِّلَ أغنيةً ويُطلقها لتعود عليه بصورة كأنها الفتاة الحبلى بجمالها وعلى يديه تُنجب إيقاعها المؤرخ للعلاقة بين العصفور والشجرة..إنه يرسم عفوية النسيم على شعر
 
بحر المكارم مكابرة
بحر المكارم
عبدالله الصليح نوبة
عبدالله الصليح
فريال حقي لن أنسى هواك
فريال حقي
الروائي محمد فتحي المقداد الشجرة التائهة..
الروائي محمد فتحي المقداد

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  9954258
 
2021-01-12 00:53:58   
الفنانة التشكيلية اللبنانية خولة الطفيلي ألوانها الطبيعة .. وخير الزمان

بيروت -اسماعيل فقيه :

ساحرة بألوانها ولوحاتها ومواضيعها المرتكزة الى خصوصية شخصية ومناطقية وابداعية. الفنانة التشكيلية اللبنانية خولة الطفيلي لعبت في الحقول والبساتين، وسارت في طبيعتها الخلّابة. ومن ذلك السّهل، أخذت المدى في الرؤية والبعد اللّوني الغني. لطفولتها ذكريات جميلة أهمّ ما فيها أنّها تركت في وجدانها وذاكرتها مخزوناً لونيّاً، وعشقها الأبدي للطبيعة.

 

الفنانة الشابة خولة الطفيلي، انتمت لموهبة الرسم باكراً جدّاً، فهي لا تذكر نفسها إلّا مُعبّرةً بالرسوم عن الفرح والحزن. كانت تشعر أن الرسم ملاذها وقولها وفعلها، وكانت تتكلّم من خلال رسومها. وتقول أنّها في المرحلة الدراسية الابتدائية، رسمت عائلةً وبيتاً وفتاةً سرّحت شعرها وتضع وردة بين ضفائرها.

كان كل ما يقع عليه نظرها ترسمه. رسمت على طاولات المدرسة، التي تحوّلت ذات يوم إلى خريطة ـ على حدّ قول المدرّسة. ثمّ أكملت خولة دراستها المتوسطة والثانوية في بعلبك، وكان همّها الأوّل كيف تمضي بها السنون وكيف سيخرج من جوانيتها كل هذا المخزون.

تخرّجت خولة الطفيلي في معهد الفنون الجميلة ـ الجامعة اللبنانية، وحازت على إجازة في الفنون التشكيلية من 

الجامعة اللبنانية ـ كلّية الفنون ـ الفرع الأول عام 2011، كما حصلت على ماستر في الفنون التشكيلية عام 2014، وهي بصدد تحضير الدكتوراه في المعهد العالي للدكتوراه في الجامعة اللبنانية . خولة الناشطة النشيطة، نظّمت مؤخّراً معرضاً تشكيلياً أطلقت عليه اسم «الحجر إن حكى»، وذلك في «غاليري زمان» – الحمرا ـ بيروت.

وعن اختيارها موضوع الحجر تقول خولة إن ذلك كان لعدّة أسباب منها أنها وجدت في استحضار جماليات هذه الآثار وهذه المعابد والهندسة المعمارية المتميّزة، حاجة ماسّة في زمن الفوضى بكل المعايير الجمالية والفنية والاجتماعية، زمن الفوضى، فوضى بإسقاط علم الإستيتيك. أضافت:

«باعتقادي، نحن بحاجة إلى عصر نهضة جديد. ولا أريد أن أُفهَم بأنّني أريد العودة إلى الكلاسيكيّات ـ مع حبّي لها ـ إنما المزاوجة بينها وبين الحداثة، مع إبراز ما لدينا من جماليات ومواضيع غنية. موضوعي طرح ورسم من قبل المستشرقين، فأردت ألّا أكرّر ما فعلوه، إنما أردت لموضوعي أن يكون برؤية حديثة، واستغرق العمل بهذا المعرض حوالى سنة لأنّني أردت العودة إلى الجمال، إلى المُثل التي أراها تشوّهت منذ الدادائيّة حتّى الآن.”

تبقى الطبيعة هي الجاذب والدافع والمحرك لمخيلة الفنانة القديرة والتي تسعى دائما الى بناء الشكل واللون وفق أصول الهيصة الراقصة الفرحة في اعماق موهبتها.



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري