التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
(سعیدة باش طبجي*تونس) إیَّاکِ أن تَرْسُفِي فِي العَتْمِ...  
د.عبد الرحيم مراشدة (حوار ذاتي)  
يوسف أحمد أبو ريدة من الطائرة .........  
سكينة الرفوع "أحلام على حافة الاحتراق "  
 جميلة سلامة لمن نغني؟  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري يا هذه الأمكنة  
رضوان صابر صبري عليكَ  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر العربية مآثر صراعات وأمجاد النص الخامس  
ردينة آسيا تمهّل رفيقي..  
أمل المشايخ والتِّين والزَّيتون  
 
شكرا لكل الذين يحاصروني بكلماتهم واخرهم بالزمان الشاعر الرقيق انور الاسمر بخفة عصفور وقلق العاشق ورشاقة نبضه المشغول بالمحبة والجمال يقفز ليُجَدِّلَ أغنيةً ويُطلقها لتعود عليه بصورة كأنها الفتاة الحبلى بجمالها وعلى يديه تُنجب إيقاعها المؤرخ للعلاقة بين العصفور والشجرة..إنه يرسم عفوية النسيم على شعر
 
بحر المكارم مكابرة
بحر المكارم
عبدالله الصليح نوبة
عبدالله الصليح
فريال حقي لن أنسى هواك
فريال حقي
الروائي محمد فتحي المقداد الشجرة التائهة..
الروائي محمد فتحي المقداد

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  9954302
 
2021-01-12 01:55:21   
الأزرقان (البحر والشعرُ)

الأزرقان (البحر والشعرُ)
قد تكون من باب المفارقات التي لا تتكرر كثيرا في هذه الحياة، أن تجد شخصا يبوح بما يعتمل في نفسك، ويتحدث كأنك هو وكأنه أنت.
كانت البداية في مقطع صوتي وصلني من الشعر الشعبي في قصيدة عن "السلط" يقول فيها "أبيش من السلط أحلى" ولروعة القصيدة، وتعلقي بالشعر الشعبي الأردني لارتباطه لديَّ بذكريات جميلة، فقد بحثت عن القصيدة وقائلها العذب حتى وصلت إليه وبدأت باستعراض المنشورات في صفحته في هذا العالم الأزرق، لأجد شاعرا بحجم الوطن، وحجم الوجع، وحجم الشوق، شاعرا كأنه يكتبني ويكتب ما يجول في خاطري، فنصبح صديقين في هذا الفضاء الأزرق، وإذ بنا نتقاطع في كثير من المفاصل التي قد لا تتكرر لصديقين افتراضيين لم يلتقيا، فقد نشآ في حيّ واحد، بفارق سنواتٍ أربع، ودرسا في مدرسة واحدة، على يد نفس المعلمين ، وتشرّبا الهمّ ذاته والوضع الاجتماعي نفسه، ليظهر أثر ذلك في بوحهما ومكنونهما.
حتى انتهى بي الحال بالوقوف على ديوان "أزرق ممّا أظن" فوجدتني أقرأ قصائد تكاد تلتقي كثيرا مع قصائد لي كنت كتبتها في همٍّ شبيه، وبوحٍٍ مشابه، فهو حين يتحدث عن والدته، فكأنه يصف والدتي رحمهما الله،. وحين يصف بيت والده فلم أجده يتحدث إلا عن بيت والدي في الحيّ نفسه، يرسم عتباته ودرجاته وبوابته والزروع التي تحتل نصف الدرجات صعودا الى السطح.
فيقول في والدته رحمها الله (عريفة)
صرت وحدي فكيف لا أبكيك
كيف بالشعر وحده أرثيك
فاستريحي قد صار طفلك شيخا
أحدب الوجه موشكا أن يليك
إنه شاعر يكتب شعر التفعيلة والعامودي والشعر الشعبي بنسق غير مسبوق، تتناغم حروفه وكأنها مقاطع موسيقية يطرب لها القارئ لدرجة تدعوه إلى تلحينها وغنائها في كثير من الأحيان، باختصار هو شاعر قادر على التعبير حتى عن الوجع والحزن بأعذب الكلمات وأرقّ الألفاظ، شاعر عاشق بكل ما للعشق من نزق وجمال
كنتِ قبل الشروق شمس الصبايا
حيثما دُستِ كان ينبت وردُ
كان لا بد من يديك ليحيا
بلبل الشعر في مداي ويشدو
شاعر يحفل قاموسه اللغوي بالغزير من الثقافة والتاريخ، تتماهى كثير من الرموز في نصوصه فتشكل وحدة واحدة بمنظور معاصر قادر على حمل الهمّ المعاصر وإسقاطه ضمن إطار رمزي تراثي بمعطيات جديدة تناسب العصر والمرحلة.
أعمى أم أنك قاصدا تتعامى
لتميط عن وجع الكلام لثاما
كنا نراك وفي عصاك مآربٌ
أخرى تهيّئُ للطريق إماما
كنا نراك تعيدنا لوجوهنا
وتهشنا حتى نطير حماما
.................
ونظل حين نراك نعصر دمعنا
ونشيخ لكن قد نشيخ يتامى
وفي قصيدة بعنوان البيت، ينساب الوجع بيانا عذبا يعيد في النفس رجع الصدى، ويسترجع فيها ذكريات الأمس، وأيام الطفولة في كنف العائلة موضحا ما حلَّ بالبيت بعد رحيل أصحابه الذين عمروه دهرا طويلا، فرحل برحيلهم الصبا و"ختير البيت" معهم.
لم يبق من تعب السنين سواه
لم يبق من آثارهم إلاه
ما زال يمسك بالكلام لعله
يرتدُّ من وجع الفراق صداه
قد ظل متكئا على عتباته
حتى أذاب بكاؤهنَّ بكاه
يا أصدق الباقين بعد غيابنا
تركوك تجتر الحنين وتاهوا
رحل الذين يحبهم فكأنما
برحيلهم قد "ختيرتْ" قدماه.
وللوطن في قصائده حظ كبير، فهو ابن هذه الأرض، ونبتتها التي أورقت فوقها وتجذرت فيها، يداخله الحنين إليه وهو فوق ترابه، وكأنّ حالة من الاغتراب يعيشها الشاعر بحثا عن نفسه التي أرهقتها الأيام.
أشتاق يا وطني المزروع في كبدي
نخلا تقدَّس من طهر الأناجيل
أشتاق لكنني ما زلت تمتعني
تلك الوجوه التي تفتي بتأجيلي
حفظت وجهك عن ظهر الغرام فما
تحتاج إلياذة العشاق تأويلي
إنه يبحث عن العشق، وعن الجمال ليستوحي منه حروف قصيده، ومفرداته الشعرية فيتخذها مُتكأً له وملاذا، فيطاردها ويُحكم قبضته عليها حتى لا تكاد تجد مفرا من بين يديه
من أي أرض تخرجين وهُدهُدي
سيشي بأخبار الملاك الشارد
فاستسلمي لنبوءتي وتهيَّئي
لتهاجري وتسلمي بعقائدي
أنا ذلك الولدُ الذي ببريقه
عاد البنفسج للربيع البائد
*ويقول في قصيدة أخرى
لكِ كلُّ مملكة المجاز ولي أنا
أن أستريح على بساط وضوحي
أنا أصدقُ العشاق حين أُحبُّني
ولذا سأبقى خارج الترشيح
أنا أطول النخلات حين ملأتُني
شِعرا تدلى من فم التسبيح
والواقفاتُ على مشارف أحرفي
يقطفن من شجر الطريق مديحي
أنفقن كلَّ البرتقال على فمي
وملأن إبريق المساء بشيحي
وللحنين في شعر الفاعوري حضور واضح، وكأنه يعيش حالة من البحث عن عهد مضى بمن مضوا، فيداخله شعور بالغربة عن واقعه وناسه، يحنُّ للماضين وأمكنتهم وطرقاتهم وحضوره الذي يسكنه
لم يبق إلا نحن نمضغ ليلنا
شوقا بطعم النار ليس يُطاق
أشتاق للماضين، في همساتهم
كان الكلامُ على القلوب يُراقُ
كان الطريقُ يمرُّ من خطواتهم
كي يستريح وتولدَ الآفاق
وفي قصيدته التي تحمل اسم الديوان (أزرق مما أظن) جاءت منسجمة مع صورة الغلاف الموشح بالأزرق، يقدم الشاعر نفسه بوضوح للقارئ، ليشير إلى الحالة النفسية التي يعيشها شاكيا همَّ الوحدة، وتطغى على الأبيات نبرة الحزن الذي ينساب عبر قافية النون الساكنة التي تتردد في كل بيت معلنة صدمةً للقارئ تشدُّ انتباهه إلى هذا الأزرق الذي تشي به القصيدة:
كأنَّكَ وَحدَكَ مِنْ ألفِ حُزنْ
بِبابِ الكلامِ تُحاوِلُ أنْ..
كأنَّكَ والشِّعرُ تبَّتْ يَداهُ
بِما قد تَبّقّى تُدافِعُ عنْ..
كأنّي لَمَحتُكَ خَلفَ الدُّموعِ
تُفَسِّرُ وجْهَ البُكاءِ بِ "لَنْ"
تُعيدُ بأزْرَقِ ما تَستَطيعُ
بَياضَ الزَّمانِ الذي لَمْ يَحِنْ
كأنَّكَ أوّلُ هذا الغِناءِ
وآخِرُ ما يسْتَثيرُ الشَّجَنْ
كأنَّكَ والواقِفاتُ مَرايا
جَعَلْتَ جِدارَ السُّؤالِ يَئِنّ
أراكَ تنامُ قريرَ اليَدينِ
لِماذا تخافُ المَساءَ إذنْ؟
وكَيفَ لِبَحْرِكَ أن يَسْتعيذَ
وكُلُّ المَراكِبِ أضعَفُ مِنْ
جُنونِكَ لَمّا شَرِبْتَ البِلادَ
وأسرَفتَ في خَمرِكَ المُطمَئِنْ
كأنَّكَ صِرتَ بَريدَ السَّماءِ
وأزرَقَ أزرَقَ مِمّا أظُنّْ!
إذا أردت أن تبحث عن نفسك، ترسم واقعك، وتعيش ماضيك وتتلمس أمنياتك وحاجاتك، إذا أردت أن تجد من يبوح بمكنون نفسك، ويستشرف أمنياتك وتطلعاتك، في إطار من النزق الشديد، والكبرياء العظيم، بشعرٍ يلامس الروح جمالا، والصبح حضورا، والنور ضياء، تصوغه أحرفٌ عذبة شفيفة، إنه ال (أزرق مما أظنّ).
حسن عطية جلنبو


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري