جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
الحكومة الاميركية تتبرع لبناء 25 مدرسة بكلفة 100 مليون دولار الحكومة الاميركية تتبرع لبناء 25 مدرسة بكلفة 100 مليون دولار  
محاضرة باليرموك عن الأساطير اليونانية محاضرة باليرموك عن الأساطير اليونانية  
كينغز أكاديمي تطلق صندوقا للمنح الدراسية للمتفوقين كينغز أكاديمي تطلق صندوقا للمنح الدراسية للمتفوقين  
أحمد الخطيب خربشات _______  
 جميلة سلامة يا رب  
علا السردي ثمة خطأ ..  
د. يحيى عبابنة في ذكرى الدكتورمأمون الحباشنة وعلاء الدين البحلوز ..  
رفيقة صويلح لا شيء أجمل  
عبد الرحيم جداية فضاءات المجتمع القصصي في مجموعة “أغدا ألقاك” للقاصة عنان محروس  
يوسف أحمد أبو ريدة وجعي  
سعيد يعقوب حقٌّ لعمان  
. ايمان العمري يباب الأسئلة ..  
وفاء أبو عفيفة كيف حالكِ ؟  
 
محمد الصمادي: هو الذي يرى د. بهاء بن نوار- الجزائر يقف بهدوءٍ وتواضعٍ، يحمل الكاميرا، ويجول في زوايا المكان بحرصٍ، واهتمام، عيناه هو أو عينُ الكاميرا ترصد الحاضرين، وتلتقط من تفاصيل انتباههم، أو تلهّيهم، وشرودهم تفاصيلَ لقطاتٍ جديدة، تُضاف إلى اللقطات الأولى المخزونة، وتحمل في تضاعيفها دفءَ وحميميّة
 
بحر المكارم . حلمُ أميرة
بحر المكارم
صباح سعيد السباعي دوران في فلك
صباح سعيد السباعي
بحر المكارم الجموح
بحر المكارم
بحر المكارم‏ دموع الفرح
بحر المكارم‏
بحر المكارم لغة التراب
بحر المكارم
 
Get the Flash Player to see this player.

الوفيات


الاحد : ٢٠١٧/١١/١٩

- ليث «حمدان» عبدالكريم حمدان ابو هديب - خلدا

- «محمد رشاد» نعيم طوقان - الجبيهة

- وجيهة محمد حسن - حي ام زيتونة

- يسرى عزت حسين بدوي - جبل الامير فيصل

- محمد محمود صالح الشاعر - الذراع الغربي

- صبحية محمد عبد الرزاق نصر - الجبيهة

- جورج نخله يوسف دبيني - الزرقاء الجديدة

- حوريه عارف عبدالرحمن نزال - الصريح

- محمود سليم البوسطه - عرجان

- ربيحة عبدالوهاب عبدالرزاق الحرباوي - شارع المطار

- الحاجة فخرية محمد صالح العجلوني - اربد

- كاظم عبدالسلام عبدالله سبيتان - جبل الحسين

- نهاد مصطفى حسن جابر - شفابدران

إنـّا لله وإنـّا إلـيه راجعون


حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  2977508
 
2017-10-21 03:21:48   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
حوار مع مطلقة :
زهرة سليمان أشن
 

حوار مع مطلقة :

حدثتني قائلة : قال لأبي لما جاء خاطبا : ابنتك أمانة في عنقي , ووعدني أن لا يخذلني , وأن يوفي بوصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في , وأنه سيكون لي نعم الزوج ونعم السكن ,, لقد صدقته , أمنته على نفسي وقلبي ووهبته مخزون عواطفي وروعة ورقة مشاعري , تنزلت لفحات من الدموع على وجنتيها , خنقتها العبرات , وتوالت بسرعة دقات قلبها , تقطع صوتها وتلعتمت عباراتها وخرجت الكلمات بصعوبة وبحرارة من شفتيها ,وهي تقول : لقد خذلني وما وفى بوعده , فك الرباط وما راعى ذلك الميثاق الغليظ ولا حفظ الأمانة , لقد تفانيت في خدمته وصبرت وضحيت وغمرته بالحب والعطاء و ,, و ,,, و ,,و أجهشت بالبكاء ,,, مسحت دموعها , ضممتها إلي وحضنتها بقوة حانية حتى هدأت , جلست بقربها , وأنا أمسك بكفيها مع تدليك خفيف وقلت لها : ما أراد ربك بك ولا لك إلا خيرا , رددي معي عزيزتي : ( اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها ) رددت الدعاء ورائي مرارا ,, نظرت إليها وتبسمت وأومأت إليها أن تبتسم ,, فشقت ابتسامة بين أحافير النهر الذي سال مدرار على وجنتيها الرائعتين ,, تابعت الحديث معها قائلة : في عينيك بريق مميز ولابتسامتك رونق خاص , أنت جميلة ورقيقة وصافية , فلا تسمحي لأحد أن يكدر صفوك ويلوث قلبك البرئ , أيتها الغالية كوني قوية ,و لا تتركي أشواك الألم تغزو حقلك , علقي قلبك برب السماء , وعيشي مع كتاب الله , سيري في دربك , حبا وعطاء , إتقانا وإبداعا , علما وعملا , إحسانا وإخلاصا ,, اتركي الماضي وراءك ظهريا وارضي بقضاء ربك , وثقي بخطوك , وأغلقي أبواب الأحزان وارفعي يديك للديان , وتذكري أنه منتقم جبار , يمهل ولا يهمل , لا يرضى ظلما ولا جورا , مددت إليها كأسا من الماء , انتظرتها حتى شربت جزءا كبيرا منه , فقد أظمأها البكاء , استأنفت الحديث معها , حبيبتي : ما حدث ليس النهاية بل هناك بدايات لأشياء جميلة تنتظرك من الحنان المنان ,,,قاطعتني : لكن بعض بني قومي يرمونني بنظرات من الريبة أحيانا والشفقة حينا وربما الاتهام مرارا ؟,, قلت لها : عرفتك شخصية قيادية , لك دور في مجتمعك ,فاعلة متفائلة , بصماتك مميزة في العمل التطوعي , محبة للخير , متقنة في عملك , جوهرة في أسرتك , محسنة إلى أقاربك وجيرانك , خدومة لصديقاتك , تحملين كتابا دائما في يدك , تشاركين الوطن همومه ولا تبخلين عنه بذلا وعطاء , عرفتك أيا أخيتي دينة حسنة الخلق , حيية مؤدبة , أصلك طيب ومنبتك كريم , لا أريد عزيزتي أن تسمحي لمحنة - أعلم أنها قاسية - أن تكسرك وتهز ثوابتك وتبدلك إلى شخص يزرع الكآبة وينغلق على نفسه , واجهي المشككين والمتهمين وأصحاب الهمز واللمز , وربما الشامتين , واجهيهم بمزيد من العطاء المميز , عطري حقل أسرتك بالفرح , كوني طودا عظيما في مواجهة موجات الظلم , زهرة ياسمين أنت , وردة جورية عطرة , وقتك لا يتسع للحقد والمعارك الجانبية ,,انطلقي , بادري , سابقي , في الخلوات أيا غاليتي , اشكي بثك وحزنك للسميع العليم , وناديه : يا رب , أجبر كسري وتول أمري و أنت حسبي ونعم الوكيل فيمن ظلمني ,, انفرجت أساريرها فرحا وحبورا , رفعت رأسها إلى السماء ونادت من أعماقها : يا رباه يا غوثاه , كان نداء حب ونداء قرب ونداء حرية ونداء عبودية ونداء استغاثة , وقل ما شئت عن ذاك النداء العميق والرقيق وعن هاتيك الحالة من العودة للذات و براءة القلب وانشراح الصدر وسمو الروح وراحة البال . قالت لى وهي تنظر مبتسمة : أنت نعم الأخت , لقد نزلت كلماتك علي بردا وسلاما , ألقت يديها الدافئتين بين يدي , نظرت إلي بثقة قائلة : أعدك أن استمر على درب النور , وفي سبيل الحق والخير , اتحدي الصعاب , وأتجاوز المحن , أبذر الأمل وازرع الفرح , أعاهدك عزيزتي وأعاهد كل أحبابي أن أبقى كما عهدتموني تلك المرأة المعطاءة المحبة لدينها وبلدها , و أسال الله أن يعينني ويوفقني وأن يقوي ظهري ويرزقني الإخلاص والصدق ,,, أمنت على دعواتها ,,أشرق المكان والزمان إيمانا وأملا ,,, أيقنت أنها ستنطلق وتجدد وتنجز وتنشر عبيرها العاطر وأريجها الفواح كعهدي بها .

زهرة سليمان أشن