" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
جواد يونس نسبي  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر من فيوضات المدينة (20)  
 جميلة سلامة بحر التجلّي  
عهود عدنان نايلة نقشٌ للفرحِ : رقصُ النّبيّةِ !  
زهرة سليمان أوشن حرية وجماجم  
سكينة الرفوع " بوحٌ مرمريٌّ الهذيانِ "  
محمد الصمادي .هُوَ الّذي يَرّى  
د. محمود الشلبي منطق الغيب.  
 د.اسمهان الطاهر ستبقى أحلامنا معافاة من الخيبة  
يوسف أحمد أبو ريدة الموت السريري ...  
 
هُوَ الّذي يَرّى عندما سألَ المراسلُ الحربيُّ في جبهةِ القتالِ الجنديَّ: كيف تدافعُ عن وطنِك؟ أطلقَ عليه الرّصاص !!! السؤال الصعب هنا: كيف ألتقط الصور .. من أيَّةِ زاويةٍ؟ ... كيف نختارُ اللحظةَ؟ متى ترضى عن صورتِكَ؟ أسئلةٌ كثيرةٌ لا أجدُ أيَّةَ إجاباتٍ لأيٍّ منها.. عندما يكون هناك نشاطٌ ثقافيٌّ ...

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  8258366
 
2020-05-14 03:40:19   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
أهمية البرامج والتطبيقات الذكية في زمن الأزمات والكوارث
جهاد غالب الزغول .
 

أهمية البرامج والتطبيقات الذكية في زمن الأزمات والكوارث
جهاد غالب الزغول .

طالت التغييرات التي أحدثها وباء كورونا كل وسائل التواصل والاتصال بين البشر حتى أصبحت التطبيقات الذكية على تنوعها مثار اهتمام الناس دون استثناء في كل أنحاء العالم . وقد استخدمت التطبيقات الذكية في كافة مناحي الحياة ، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية و التعليمية والترفيهية، وأصبحت الأداة الوحيدة للتواصل بين الأفراد والأسر في ظل حجر صحي أجبر الناس على البقاء في منازلهم خشية تفشي وباء كورونا .
هذا، وقد حققت الشركات المنتجة للأجهزة الذكية ، وشركات الإنترنت ، والمواقع الترفيهية أرباح ومكاسب هائلة ، نتيجة الطلب المتزايد على الخدمات والمنتجات ؛ وتعرضت الكثير من التجارات إلى الركود والإنكسار ، نتيجة الأوامر بإغلاق الأسواق والمحلات التجارية الغير ضرورية ، مما خلق أزمة اقتصادية عالمية ، قد تستمر لسنوات عديدة . وكان توافر الأجهزة الذكية حافزاً، ومصدراً مهماً لاستمرار الكثير من الأنشطة والفعاليات الضرورية في الحياة ، بعد تعطلها أو إيقافها في واقع الحياة العامة بسبب تفشي وباء كورونا ؛ ومن تلك الفعاليات :-
١. منصة التعليم عن بعد أصبحت واقعاً ملموساً في حياتنا لضمان متابعة اولادنا لتعليمهم المدرسي والجامعي ، وقد بذلت الدول والمجتمعات والأهالي جهود غير مسبوقة لضمان استمراريتها ونجاحها ، إذ أصبحت في ظل وباء كورونا الوسيلة الوحيدة لتلقي العلم والمعرفة ، وضرورة لإكمال المناهج التعليمية التي تكفل للطلاب الانتقال إلى المراحل الدراسية الأخرى . وتحتاج هذه الوسيلة بلا شك لتوافر الأجهزة الذكية في أيدي الطلبة والمدرسين .
٢. وشاهدنا أن العلاقات بين الدول، والقمم والمؤتمرات واللقاءات السياسية أصبحت تدار عن بعد بواسطة منصات التواصل والتطبيقات الذكية التي اختزلت المسافات بين دول العالم . ويضاف إلى ذلك اللقاءات الصحفية مع كبار المسؤولين في الدول ، ولجأت بعض الدول إلى إدارة شؤون الوزارات ، وإصدار التعليمات لعامة الناس من المنازل عبر المنصات الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي بسبب الحجر الصحي الشامل الذي فرضته الدول لتجنب انتشار الوباء .
٣. محطات ثقافية ، ولقاءات شعرية ، ومحاضرات ، وندوات علمية ، أصبح فيها المحاضر والمتلقي يجلس أمام اجهزة الكمبيوتر ، والهواتف الذكية ، واللوحات الرقمية ، كل في بيته وعلى أريكته يسمع ويشاهد وينهل من العلم والمعرفة .
٤. فرض الحجر الصحي ، والتباعد الاجتماعي على البشر العزلة التامة عن المجتمع المحيط ، فلم يعد هنالك أي نوع من التواصل بين الأهل والأقارب والأصدقاء والجيران ، إلاّ بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي ، وبرامج التطبيقات الذكية .
٥. زيارات الأطباء أصبحت عبر التطبيقات الذكية ، فلم يعد من ضرورة لزيارة الطبيب في مكتبه في أحيان كثيرة ، بل يلتقي الطبيب والمريض عبر الشاشات واجهزة الهاتف الذكية ، ويتم تشخيص المريض، وصرف الأدوية اللازمة له ، لتصل للمريض في بيته عبر خدمة التوصيل المجاني، التي توفرها الصيدليات المناوبة .
٦. شاهدنا حفلات زواج ، واعياد ميلاد ، ومناسبات إجتماعية أخرى ، تقام في البيوت وضمن أعداد محدودة ،وتبث للأهل والأصدقاء والأحباب عبر التطبيقات الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي ، التزاماً من المواطنين بتعليمات الحجر الصحي ، والعزل الاجتماعي خوفاً من تفشي وباء كورونا.
٧. بعد إغلاق المساجد ، والكنائس ، والمعابد ، تقبّل الناس فكرة سماع ومشاهدة الخطب والصلوات والدروس الدينية ، بواسطة البرامج والتطبيقات الذكية ومنصات التواصل الاجتماعي . واكتفوا كذلك بتقبّل التهاني والتبريكات في الأعياد والمناسبات الدينية عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي، حفظاً للنفس الإنسانية التي حثت الشرائع على صونها وحمايتها .
٠٨ أدمن الناس نتيجة الحجر الصحي والبقاء في المنازل ، على مشاهدة الأفلام والمسلسلات التي تبث على أجهزة التلفاز العامة والخاصة ، وحققت الشركات والمواقع التي تزود الناس بخدمات الأفلام والبرامج عبر الإنترنت أرباح ومكاسب هائلة نتيجة الطلب المتزايد على مشاهدة الأفلام . وكذلك الأمر حققت الشركات التي تزود المستهلك بخدمات الإنترنت أرباح طائلة ، إذ كيف تتم مشاهدة الأفلام والبرامج دون خدمات الشبكة العنكبوتية.
٠٩واتجهت المحال الكبرى و المطاعم بعد صدور الأوامر بإغلاقها إلى تفعيل خدمات توصيل الطلبات بالمجان إلى البيوت ، واستحدثت برامج وتطبيقات ذكية تمكّن المستهلك من طلب ما لذ وطاب من الطعام والشراب والحاجات الضرورية ، لتصل المستهلك وهو جالس في بيته ، دون أن يعرض نفسه لخطر الإصابة بفيروس كورونا .
١٠. وحتى الحفلات الغنائية والموسيقية ، أصبحت تبث في مواعيد مناسبة ، عبر الإنترنت ووسائط التواصل الاجتماعي، والتطبيقات الذكية، لإضفاء ساعات من المرح والفرح والسرور ، تنسي الإنسان ولو لوقت محدود ما حل به من وباء اشغله على مدار الساعة ، وهو يتابع عن بعد أعداد الإصابات ، وأعداد الوفيات ، وسرعة انتشار وباء كورونا من مكان إلى آخر ، مما اثار الهلع والخوف في قلوب الناس .
ويظهر مما تقدم مدى أهمية البرامج والتطبيقات الذكية ،والأجهزة الإلكترونية ، والهواتف الذكية ، واللوحات الرقمية ، ودورها في استمرارية الحياة في ظل الأوبئة والأمراض والكوارث التي قد تطرق أبوابنا دون سابق إنذار لتقلب مفاهيم الحياة رأساً على عقب ، ملحقة أضرار اقتصادية كبيرة في بعض القطاعات من جانب ، وداعمة لقطاعات أخرى ، ومساهمة في نموها وازدهارها من جانب آخر.
١٠. فقد حققت مثلاً، الشركات المنتجة للهواتف والأجهزة الذكية واللوحات الرقمية ، وشركات الإنترنت المزيد من المبيعات ، والمزيد من الأرباح نتيجة الحجر الصحي ، وبقاء الناس في منازلهم ، واعتمادهم على منصات التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية لتسيير شؤون حياتهم ، مما أدى إلى زيادة الطلب عليها ، و أصبحت تلك الأجهزة والتطبيقات الذكية ضرورة في كل بيت ، لا بل لكل فرد من أفراد الأسرة الواحدة .
11. وأخيراً وليس اخراً ، هذه دعوة للعقول العربية عامة والاردنية خاصة من ذوي الاختصاص في مجال الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات ، والانترنت ، إلى توجيه جل اهتمامهم، لانتاج وتقديم التطبيقات والبرامج الذكية ، ذات الفائدة لطلبة العلم ، وطلاب المدارس في عالمنا العربي ، لأن مستقبل الأجيال كما يبدو ، يعتمد بالضرورة على البرامج والتطبيقات الذكية ، وأجهزة الهاتف واللوحات الالكترونية . وخاصة إذا ما علمنا أن بعض الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية قررت بالفعل إعتماد منصة التعليم عن بعد في فصل الخريف القادم على الأقل ، وهو نهج قد تسير عليه الكثير من الجامعات في العالم ، حتى تنتهي أزمة كورونا .