الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري هي الروح  
حسن جلنبو ‏الحبُّ  
 جميلة سلامة ( أنا المعنى.. أنا الإنسان )  
د. ابتسام الصمادي ** منسف العُرس  
محمد فتحي المقداد العنصرية في رواية العجوز والوسام (إضاءة) بقلم. الروائي محمد فتحي.  
زهرة سليمان أوشن المرأة التي أحب ..  
يوسف أحمد أبو ريدة إني احترت يا أبتي ...  
مُسيد المومني حوار مع الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:  
(سعیدة باش طبجي*تونس) حِينَ أقْبَلتْ عَشْتارُ  
د. محمود الشلبي رفاق الحواس  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  14481829
 
2021-10-23 09:30:37   
  تابعوا معنا جديد القصة
تنمر
سهير الرمحي
 
تنمررررر
طفلتي غارقة في عالم حزين بعيد.
أنا أمها وأعرف انها حزينة، بل هي موجوعة
هل اصابتها سهام كلماتهن اللعينة ؟
هل تغامزن عليها ولمزنها مرة أخرى؟
كيف استطعت أن أصمت يومئذ ،كيف لم ادافع عنك يا حبيبتي حين سمعت احداهن تناديك ام اربع واربعين ثم تضحك بملء فيها؟
كيف سكت حين سمعت البنات وهن يهتفن" فلافل فلافل" ؟
كنت اظن انك تقضين معهن وقتا ممتعا يملؤه المزاح وخفة الدم ،
كنت أظن أنك تضحكين من قلبك معهن! يا صغيرتي،
لماذا لم تخبريني أنك تتألمين ...لماذا لم تصارحيني بمشاعرك ؟
"لو يعلم الذين نهتم بشئونهم الصغيرة ما يدور من احاديث في مخيلتنا نحن الأمهات" ...
ذهبت مسرعة إلى غرفتها
سأعانقها ،سأدثر قلبها بحبي سأزرع الثقة في عينيها ولسانها ويديها سأغرس في نفسها قدمين ثابتتين ،سأرضعها الحياة من جديد
طرقت الباب طرقات هادئة مرة ومرتين وثلاثا ،ولكن لا مجيب... فتحت الباب... شعر متناثر في كل مكان ملابس مبعثرة هنا وهناك ،وفي زوايا الغرفة وعلى الأرض وتحت السرير وفوق المكتب ...
اما ابنتي فكانت تختبئ خلف الستارة تعانق الألم والقهر ،كانت تبكي بدموع من نار وألم.
كانت تنتحب تتصدع تتشقق روحها أمامي فنزعت الستارة وألقيتها بعيدا ،جمعت طفلتي في حضني ،وغطيتها بحبي .انتزعت المقص من أصابعها المرتجفة ...
تحسست رأسها.. مسحت على ما تبقى من شعر
صرختْ بأنفاس ملتهبة بالغضب هستيرية البث: أكره شعري، أكره شكلي - أكره نفسي، وأكرهك ....
كادت الدموع تسقط من عيني لكني تمالكت نفسي وهمست لها:
" اولادك ما اختاروك فكوني حظهم الحلو "
نظرت لابنتي وقلت لها بصوت هادئ مطمئن : معك حق أن تغضبي وتزعلي ، ولن ألومك ولن أعاتبك ،ولكننيي سأقول ما قالته لي أمي حين مررت بمثل موقفك :
"اذا اعتدت ان تغضب من كل ما لا يرضيك فلن تهدأ أبدا "
لذلك ليس عليك ان تحزني للسبب نفسه كل يوم ،عليك ان تواجهي الامر وان تكوني قوية ،وجهك جميل ابتسامتك ساحرة ،أنا أحبك أحبك ...
فأنت الحنونة المحبة ....
أنت مميزة بل رائعة ، فكوني انت انت
انتشر الصفاء على وجه ابنتي ،وتخللت اشعة الشمس مسامات وجهها فأبرقت عيناها بسلام
-لكن يا ماما هم يؤذنني ؟!
-يا حبيبتي، فلنتفق على قاعدة جديدة لم تعلمنيها أمي "اللي بيدق الباب بيسمع الجواب"
رفعت طفلتي الصغيرة عينيها إلى وجهي مستزيدة .
فقلت لها: واختيار الجواب يحدد ثقافتك وأخلاقك فاختاري جوابك بذكاء وهدوء وبحب
قد يكون كارتون لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏وقوف‏‏