الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
محمد فتحي المقداد بطاقة تعريفية بكتاب (الإيقاع الحكائي) دراسات وأبحاث في تجربة عبدالرحيم جداية  
يوسف أحمد أبو ريدة إني احترت يا أبتي ...  
زهرة سليمان أوشن الليل...  
 جميلة سلامة للفجر لحنٌ  
حسن جلنبو من مخبرُ الليل  
مُسيد المومني حوار مع الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:  
(سعیدة باش طبجي*تونس) حِينَ أقْبَلتْ عَشْتارُ  
د. محمود الشلبي رفاق الحواس  
محمد المشايخ في تجربة عبد الرحيم جداية الشعرية بقلم الناقد محمد المشايخ  
عبد الرحيم جداية قراءة في كتاب الإيقاع الحكائي في تجربة عبد الرحيم جداية الشعرية  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة
بقلم أ/محمد أحمد عواض عز مقال:النفس وأبعادها الثلاث
بقلم أ/محمد أحمد عواض عز

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  14234001
 
2022-01-19 18:20:08   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
جزءٌ من مقطوعةٍ غير موسيقيةٍ من سيرتي العلنيّة
علي الفاعوري
 
جزءٌ من مقطوعةٍ غير موسيقيةٍ من سيرتي العلنيّة
-----------------------------
أنا من ترونَ الآنَ
لا وجهانِ لي ..
خمسونَ عاماً في الحياةِ ولم أزلْ أمشي على جنبِ الطريقِ على وصيةِ والدي وعلى خطاهُ لكي أظلّ مُكللاً بالسّتر محمياً من البرصِ الدّميمِ مهيأً للنوم في بيتي ومحفوظاً بعين الله
رئتي من النعناعِ لي صوتٌ كما للعطرِ صوتٌ ناعمٌ ويدايَ من صوفٍ بدائيّ ووجهي كاملُ التدوير مثل رغيفنا المدعوم ،عيني لا ترى إلاّ طريقاً واحداً رسموه لي كي يستريح حذائيَ المصنوعُ من جلد السّكوتِ ونعلِ ورد الأقحوانْ
لي أخوةٌ لم يسجدوا يوماً بحلمي وادّعوا حبّي ولم يتسابقوا ليلاً لحِضن أبي كي يكسِروني لم يسرقوا أبداً قميصيَ كي يجيء بآخر المشوارِ مُبتلاًّ بلعنةِ ذئبهم وملطّخاً بدمٍ جبان
لي سبعُ خالاتٍ وخالٌ صالحٌ للطّهي وامرأةٌ لهُ تلدُ الرّجال كقطّةٍ تركيّةٍ لي أصدقاء يفضّلون الصّمتَ مثلي وأعمامٌ تساقطَ شعرُهم قبلي على أمل الخلودْ
لي أربعون سفينةً لكنني لا بحرَ لي ..كلُّ النوافذ لي..
لكنّها مفتوحةٌ ضدّي..
لي نعجتانِ .. وتسعُ جاراتٍ سمانْ
لا أقرأُ التاريخَ أقرأُ ما تيسّر من عيون المُتعبينَ وجزءَ عمَّ وبعضَ أشعار الفرزدقِ والتعاويذ القديمة كي أُحصّنَ ناقتي العرجاءَ من حسدِ الكلابِ وأقرأُ القصص التي تحكي عن الأبراجِ والحظِّ الذي سيجيئ يوماً أحدبَ الكتفين بعد أن فات الأوانْ
أنا مَن ترونَ الآنَ .. قالت نسوةٌ للثلجِ حينَ ولدتُ خذ فمهُ لكي لا يهطلَ المطرُ الرخيصُ وخُذ يديهِ فربّما تكفيهِ ساقٌ للكلامِ وربّما من حُسنِ طالعِ أمّهِ أن تختفي شفتاهُ فالقُبلاتُ موجعةٌ له .. سيكونُ _ قالت جدّتي _ سيكون أكثرَ من ستكرههُ النساءُ ودايةُ الحيِّ العتيقةِ أيّدتْ ورمتْ بحبلِ جنوني السُّري في بطن القصيدةِ حيثُ كانَ المُتعبونَ وصانعُ الأحزانِ كانْ
لا أشربُ الخمر الرّديئةَ إنّما أجترُّ نشوةَ رأسيَ العالي من الشُّرفاتِ حين تُنَقّطُ الأحلامَ من وجعِ الصّبايا الشّارباتِ قصائد الحبِّ القديمةِ قهوةً خجلى ومن الأصابعِ وهي تمسحُ في الصّباحِ عن السّتائر شوقها للغائبينَ
من النّعاسِ العاريَ الكتفينِ يُطلِقُ ساقهُ للنومِ من رمشِ الحديقةِ وهي تبتلعُ النّدى..
أنا مَنْ ترونَ الآنَ .. آخرُ ما تبقّى من سُعالِ الطّيبينَ وهم يُعدّونَ المواقدَ للصّباحاتِ التي تستقبلُ البرد الشّهيَ بنشوةٍ يتحاورون مع المآذنِ وهي تخلعُ نومها فجراً بخشخشةٍ عجوز .. يتسامرون مع الصّفير ينزُّ من بابٍ تعيثُ به رياحُ العُمرِ ..مع ديكٍ يُصرُّ بأنهُ الأقوى برغم تهدُّلِ الكتفينِ مع حنفيةٍ ملّت من التسبيحِ وهي تُنقِّطُ الماءَ المُملَّ بقلبِ ابريق الوضوء
هذا أنا .. لي مثلما لكم ابتسامةُ عاشقٍ قلبٌ تكسّرَ من هديلِ الشّعرِ وامرأةٌ تعدُّ لي العشاء لتتقي نزقي ولي ورقي المُخبّأُ في مكانٍ ما ولي أحلامُ تافهةٌ سأشطُبُها .. ولي ولدانْ
 
 
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏نظارة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏
 
 
 
 
 
٣٣جروان المعاني، عنان محروس و٣١ شخصًا آخر
 
٢٠ تعليقًا
 
أعجبني
 
 
 
تعليق
 
 
مشاركة
 
 
 

ÈB;