الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري هي الروح  
حسن جلنبو ‏الحبُّ  
 جميلة سلامة ( أنا المعنى.. أنا الإنسان )  
د. ابتسام الصمادي ** منسف العُرس  
محمد فتحي المقداد العنصرية في رواية العجوز والوسام (إضاءة) بقلم. الروائي محمد فتحي.  
زهرة سليمان أوشن المرأة التي أحب ..  
يوسف أحمد أبو ريدة إني احترت يا أبتي ...  
مُسيد المومني حوار مع الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:  
(سعیدة باش طبجي*تونس) حِينَ أقْبَلتْ عَشْتارُ  
د. محمود الشلبي رفاق الحواس  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  14482258
 
2022-01-31 08:14:32   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
التخطيط وتقدم الطلبة
ولاء بكار
 

التخطيط وتقدم الطلبة
التخطيط هو اللبنة الأولى والأساسية في حياة أي إنسان حتى يبني مستقبله على أساس صحيح ومتوازن والتخطيط مذكور في القرآن و السنة النبوية و يجب الإقتداء بها ومواقف الرسول –صلى الله عليه وسلم- كثيرة في التخطيط قوله تعالى"وانذر عشيرتك الأقربين"(الشعراء 214)وهنا دليل على التخطيط في بدأ الدعوة وأن تكون في البداية للقبيلة,ومن أهم ركائز الدين والمجتمع هو التعليم ,فالتعليم هو الركيزة الأساسية لبناء ورقي الأمم وتقدم المجتمع , "أن التربية والتعليم تعد من أهم الوسائل التي تستخدم لتحقيق ما تصبو إليه المجتمعات" (السنبل,الخطيب,متولي,ص 174-171) فما هي الركيزة الأولى في التعليم؟وكيف نستطيع أن نقوم و نقيم أنفسنا وطلابنا؟وكيف نستطيع أن نطور من أنفسنا وأبنائنا الطلاب؟ وما هي أولويات دخول الغرفة الصفية للمعلم؟ وما هو التخطيط؟ وما أهميته؟ هذا ما سنقوم على معرفته في هذا المقال.
التعليم عملية مترابطة بين التخطيط والتنفيذ والتقويم وهي مهارات يجب أن تكون في المعلم الناجح والمتميز , "من أهم مهارات التدريس هو التخطيط , ومنها يكون تحليل المحتوى, تنظيم المتابعة,تحليل خصائص المتعلمين واستعداداتهم للتعلم, اختيار الأهداف التدريسية, تحديد إجراءات التدريس, اختيار الوسائل التعليمية ,تحديد أساليب التقويم , تحديد الواجب المنزلي" (محاضرات في مهارات التدريس, ص 15) ومن وجهة نظري التخطيط هو كتابة سير الحصة حسب المحتوى المطلوب في المادة مع تنوع الاستراتيجيات والمواد المطلوبة.
التخطيط التربوي هو المفتاح وسوف نتناول الجوانب المهمة فيه, في البداية دعونا نتعرف معًا على معنى التخطيط “عملية منظمة مستمرة لتحقيق أهداف مستقبلية مناسبة تقوم على مجموعة من القرارات والإجراءات الرشيدة لبدائل واضحة وفقًا لأولويات مختارة" (أحمد إسماعيل حجي), والتخطيط في التعليم له أنواع منها:
1- التخطيط طويل المدى: وهو التخطيط الذي يكون لمدة عام دراسي أو لمدة فصل دراسي واحد في المحتوى، وهو ما يبدأ به المعلم العام الدراسي.
2- التخطيط المتوسط: وهو التخطيط الذي يكون لوحدة كاملة في المقرر الدراسي.
3- التخطيط قصير المدى: وهو التخطيط الذي يكون لكل حصة في الدروس وهو من أهم أنواع التخطيط وأحببت في هذا المقال أن أركز على هذا النوع من التخطيط لما له من أهمية من تقدم للطالب والمعلم أيضًا وهذا ما لفت انتباهي في الخبرة المدرسية الأولى من خلال تواجدي في الأكاديمية والتحدث عن أهمية التخطيط في المحاضرات، وأثناء وجودي في المدرسة وملاحظة أهمية التخطيط لنجاح الحصة.
في البداية دعونا نتحدث عن أهمية التخطيط للمدرسة، فالمدرسة هي المنظمة الناجحة. المدرسة الناجحة هي التي تقوم على التخطيط من أجل تطوير مهارات معلميها وطلابها وذلك عن طريق وضع برامج متكاملة مثل إدخال وتفعيل التكنولوجيا في بيئتها المدرسية، وتوزيع المهام على المعلمين ووضع برامج لتطوير الطلاب والمعلمين وصقل مهاراتهم.
أما بالنسبة للطالب فالتخطيط مهم للطالب لأنه يجعله ينظم أوقاته الدراسية، ويجعل لديه ثقة فيما يعرفه ويدرسه وينظم وقته في التعليم ويزيد من دافعيته في التعليم.
أما بالنسبة للمعلم، فالتخطيط الجيد يساعد المعلم على تقويم وتقييم طلابه ونفسه واستراتيجياته والتخطيط اليومي له أهداف معينة أولاً الأهداف السلوكية “وصف دقيق وواضح ومحدد لناتج التعلم المرغوب تحقيقه لدى المتعلم"(أحلام الباز ص 4) وملاحظة سلوك المتعلم من خلال الأنشطة وتقيمه بنائي حتى نطور مهاراته.
ثانيًا الأهداف المعرفية، كما في هرم بلوم من تذكر وفهم وتطبيق وتحليل وتركيب وتقويم وهنا نستطيع أن ننوع في الأسئلة والأنشطة ونرفع المستوى للأسئلة حسب مهارة الطلاب ونعمل على صقل مهاراتهم.
ثالثًا الأهداف المهارية (النفس حركي) وهنا التنسيق مع الحركات في الأنشطة ومتابعتها من المعلم.
وعندما يخطط المعلم يجب أن يراعي في الأهداف: أن تكون قابلة للقياس حتى يقوم ويطور و يراعي الفروق الفردية، ويقوم على تقييم الطلاب وأن تكون الأنشطة مناسبة لنمو الطالب والبيئة الصفية والمواد المتاحة داخل الغرفة الصفية.
والتخطيط يجعل المعلم قادر على كشف عيوب المنهج لنفيد الطلاب وتكون المعلومة السليمة وصلت إليهم,"إذ برزت أهمية التخطيط لتطوير العملية التربوية ، ومن ضمنها المناهج الدراسية التّي تعتبر الترجمة الفعلية لأهداف التربية وخططها ." (تطبيقات التربوية داخل الفصل للمعلم المساعد،ص23)
,ومن خلال التمهيد وذلك عن طريق معرفة الخلفية التي يمتلكها الطلاب من خلال طرحه لبعض الأسئلة أو لنشاط يجعل المعلم يلتمس نقاط القوة والضعف عند الطلاب في الصفوف السابقة ويعطي الطلاب نوع من التشويق والوصل بين الدروس .
من وجهة نظري التخطيط مهم لكل معلم حتى يستطيع أن يلتمس الخلل ويعالجه لدى الطلاب ويطور المهارات الموجودة عند الطالب وأهميته “تقوم على مهارة توجيه الأسئلة وتعزيز أداء التلاميذ, ومهارات تقويم التلاميذ"(ص82محاضرات مهارات التدريس)، فعندما يخطط المعلم يكتب أهداف وهي التي ذكرناها قبل قليل هذه الأهداف تساعدنا على معرفة ما يحتاج الطالب في هذه المرحلة من خلال معرفة المعلم بالمحتوى ومن خلال التخطيط ينظم المعلم وقت الحصة ويقسمها
حسب الأهمية ليتقدم الطالب ويستطيع وضع استراتيجيات مناسبة للمحتوى تعمل على تنشيط الطالب وتحقيق أهداف المنهج لتقدم الطالب ويستطيع من خلال التنوع في الاستراتيجيات معرفة ميول الطلبة البصرية، الحركية, السمعية ويطور المهارة لدى الطالب من خلال النشاط المناسب ويتأكد من إتقان الطالب للمطلوب وهذا يؤدي إلى تنمية مهارات الطالب وتقدمه ,ويستطيع أن ينوع في الأدوات والاستراتيجيات فيعمل لدى الطالب الدافع للتعليم وذلك من خلال العصف الذهني ليجعل للطالب متشوق للحصول على المعلومة والتعلم التعاوني ليجعل الطالب متعاون محب لزملائه ويعمل والاستقصاء ليجعل الطالب مفكر كما في النظرية البنائية, وعندما يكون المعلم مخطط بالتأكيد سوف يقوم على تقويم وتقييم الطلاب من خلال أوراق عمل أو بطاقات خروج في نهاية الحصة ليضع يده على المكان الصحيح وأين طلابه من المحتوى في المادة وأين نقاط القوة ويطورها عن طريق كتابة ورقة عمل اثرائية والضعف لديهم ليعالجها وذلك عن طريق كتابة خطة علاجية.
ويقوّم الطلاب تقيم بنائي مستمر مبني على تطورهم في المحتوى وعند التخطط لكل حصة يستطيع أن يعلم الأسلوب المناسب لطلابه؛ لإعطائهم المعلومة ويطورهم و يمايز أنواعهم.
كيفية مراعاة الطلبة في أثناء كتابة الخطة التالية وطريقة تنفيذها بشكل يناسب تقدم الطلاب، وأيضًا التنوع يعمل لدى الطالب الشغف نحو التعليم والتعلم ويصيح الطالب هو من يريد صقل مهاراته.
أما من دون التخطيط لن يستطيع المعلم أن يفعل ذلك وذلك ما وجدته من خلال ملاحظتي للمعلمين ويجب على المعلم أن يكون مرنًا في كتابة الخطة، وذلك حسب متغيرات الغرفة الصفية.
كما يجب أن يستمر بالتخطيط مهما كانت خبرته حتى يتجنب الحرج أيضًا فبعض الطلاب قد تسأل سؤال لا يكون حاضر في ذهن المعلم وهذا يحرج المعلم وكما قرأت في المقالة أن " حيث يصعب على المعلم التفكير في كيفية تنفيذ الدرس، أو مواجهة المواقف وهو في حجرة الدراسة دون وجود خطة مكتوبة" (أحلام الباز، ص8) أو قد يوجد طالب لا يستطيع فهم المعلومة إلا من خلال والأنشطة ولن يتسلسل المعلم بالأفكار بصورة سليمة وهذا يؤثر على تقدم الطالب.
أما عدم التخطيط من وجهة نظري يسبب خطر على المعلم والطالب فالمعلم لن يستطيع أن يوصل المعلومة إلا من خلال التلقين وهذا يعمل نوع من الإحباط لدى الطالب والملل ولن يستطيع المعلم تنظيم وقت الحصة حتى يستفيد الطلاب , "وبدون التخطيط الجيد للدرس فان المعلم يظل أسير التفكير فيما سيفعل في اللحظة القادمة دون تحقيق أحسن مستوى لتقدم الطالب" ( تطبيقات التربوية داخل الفصل للمعلم المساعد ,ص23) نعم وأنا مع هذا الكلام وبوجهة نظري سوف يبقى المعلم في مكانه ولن يطور من مهاراته واستراتيجياته أو يجد ثغرات المنهج أو يطور مهارات طلابه أو حتى يعلم ما هي مهارات طلابه.
قال رسول الله "خير الأمور أوسطها" لذلك يجب علينا عدم الإفراط في التخطيط وأن لا يكون التخطيط جامد فمن صفات التخطيط الجيد المرونة لأننا نتعامل مع طلاب وقد يحدث أمر ويحدث بعض التغيير داخل الغرفة الصفية في الخطة فنحن بشر, وأن لا يكون هناك مغالاة في تحقيق الأهداف أي أن لا تكون الأهداف صعبة وفوق مستوى الطلاب العمري ولا يستطيع الطلاب تحقيقها لهذا يجب أن يعلم المعلم مراحل نمو الطفل ليعلم قدرة الطالب وما هي مهاراته ويطورها وأنا أجد أن المعلم الناجح هو المرن والمتنوع في كتابة الخطط وتنفيذها ليعمل على تقدم الطالب والذي يعمل على تعزيز الطلاب من خلال الأنشطة.
وفي نهاية الموضوع علمنا ما هو التخطيط وما هي أنواعه وأهميته لجميع أركان التعليم لأن عملية التعليم عملية مترابطة فالتخطيط الخطوة الأولى في نجاح المعلم والتنفيذ هو مهم لأنه تطبيق للخطة التي قمنا بتخطيطها والتقويم هو مساعدة الطالب ليصبح أكثر مهارة وتطوير نقاط القوة لديه ومعالجة نقاط الضعف.
كما يجب على المعلم عند كتابة الخطة أن يقوم بتحليل المحتوى للمادة ووضع الاستراتيجيات المناسبة لها و يستطيع المعلم "صقل المهارات عن طريق إعادة التخطيط للمهارات وإعادة تنفيذها في درس مصغر أخر" (ص27, محاضرات في مهارات التدريس) وعند عمل هذه الأنشطة يستطيع المعلم أن يرى مدى استعداد الطلاب للمعرفة القادمة، وأن يراعي في تخطيطه تحديد الأهداف لما لها أهمية في تحقيق مفهوم محتوى المادة ومنها الأهداف:
1- السلوكية: وهي تصف سلوك الطالب أثناء العملية التعليمية
.2- الأهداف المعرفية: وهي هرم بلوم لتحدد نتائج التعليم
3- الأهداف المهارية: وهي قياس مهارات الطلاب .
ومن خلال ملاحظتي وجدت أن المعلم بتخطيطه الجيد هو الأهم في العملية التعليمية وداخل الغرفة الصفية ويكون ذلك من خلال تخطيطه الجيد وتعزيز الطلاب اللفظي أو المعنوي والاستراتيجيات المتبعة المختلفة حسب احتياج المادة وتنفيذها على العملية التعليمية ويحلل محتوى المادة وبالتأكيد سوف يشمل هرم بلوم في المادة والأسئلة.
وفي النهاية أجد أن التخطيط سوف يجعل الطالبات شغوفات بالتعليم والمعلمة وتخطيطها الجيد يصل بنا إلى تعليم فعّال وناجح والتخطيط يطور الطالبات والمعلمة أيضًا ويجب أن يكون، التخطيط يطور أيضًا المنهاج، "إذ برزت أهمية التخطيط لتطوير العملية التربوية، ومن ضمنها المناهج الدراسية التّي تعتبر الترجمة الفعلية لأهداف التربية وخططها." (تطبيقات التربوية داخل الفصل للمعلم المساعد،ص23)
ونحن نريد جيل مفكر وفعّال يرتقي وينهض بالمجتمع وبإذن الله سوف نصل إلى هذا المكان من خلال تكاتفنا بصفتنا معلمين فعّالين ونطبق التخطيط وأهدافه والتنوع في الاستراتيجيات.

 


المراجع:
1- السنبل، عبد العزيز, محمد شحاتة ومتولي, نظام التعليم بالمملكة العربية السعودية, ط 6, الرياض دار الخريجي.1419ه.
2--حجي، أحمد, سمات "اقتصاديات التربية والتخطيط التربوي". دار الفكر العربي:القاهرة,2002
3- - الشربينى , أ.م.د. أحلام الباز حسن, التخطيط للتدريس ومكوناته. 8 .جامعة المنصورة المركز القومي . 2000.
4- - الأكاديمية المهنية للمعلمين , تطبيقات تربوية داخل الفصل المعلم المساعد .23. 2012
5- حلس, داود درويش, د. محمد أبو شقير ,محاضرات في مهارات التدريس.


 ولاء بكار