التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
جواد يونس عسل الغربة (1)  
د. محمود الشلبي غدا ...سر آخر.  
 جميلة سلامة كتبت كثيرا،،،،  
محمد المشايخ ذكريات داعبت فكري وظني(99)الخميس20/9/2018 محمد المشايخ  
د. يحيى عبابنة ...لا بدَّ من التنويع..ملاحظة في الشعر..  
أحمد الخطيب ( قصيدة لك ما تريد)  
عبد الرحيم جداية خانني الوقت  
نسيبة علاونة قُمصان بيضاء  
. ايمان العمري تنهيدة أرملة  
عبد المالك بولمدايس أنا والإنتظار...  
 
اذ نتوهم الطريق وتضل بنا الخطوات ما ينقصنا في الصداقة المناطق المبهمة ما يوجعنا أنصاف اللافتات الموغلة بالاشارات...
 
 د.سلطان الخضور الغلط مردود
د.سلطان الخضور
صباح سعيد السباعي نثيرة أول أيلول
صباح سعيد السباعي
 ايمان كريميين أمحسودة أنا
ايمان كريميين
نزهة المثلوثي رعشة الذعر 2 ...
نزهة المثلوثي
نزهة المثلوثي رعشة الذعر
نزهة المثلوثي

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  4308270
 
22/ 11/ 2017   
  أمل المشايخ
هذا فراق بيني وبينكم
 

هذا فراق بيني وبينكم
ثمَّةَ أسئلةٌ في الشّأنِ التّربويِّ - لحجم حيرتي في الوصولِ إلى الإجابةِ – تصبحُ بحجم التَّساؤلِ الذي لا جوابَ له: لماذا كانَ أداءُ التَّلاميذِ أفضلَ عندما كانتْ تجهيزاتُ المدارسِ أقلّ؟ ومصادرُ التَّعلّمِ – تحديداً – أقلَّ؛ إذْ كانت المدارسُ مجهّزةً ببعضِ الخرائطِ لدرسِ الجغرافيا، وبعضِ الكتبِ والمراجعِ في المكتبةِ المدرسيَّةِ لغاياتِ البحثِ، وبعضِ المعدّاتِ في المختبرِ لغاياتِ التَّجاربِ والبحثِ العلميّ، وغرفٍ صفيَّةٍ بأثاثٍ لا يعدو مقاعد خشبيّةً وسبّورةً وطبشورة؟ وعندما أصبحَ كثيرٌ من المدارسِ – لا سيّما الخاصّة - مجهّزةً على أعلى مستوى من الخدماتِ التّعليميّةِ منْ مكتباتٍ ومختبراتٍ ومسابحَ وملاعبَ، إضافةً إلى الإنترنت التي جعلتْ العالمَ بين يديك – لماذا بعدَ ذلك كلِّه يقف التَّربويون أمامَ جيلٍ تقولُ النَّتائجُ إنَّه - بالجملةِ - لا يقرأُ ولا يكتبُ؟؟!!
فقدانُ الحافزِ هو أوَّلُ صفةٍ تطالعُك وأنت تتعاملُ مع هذا الجيلِ منْ أبنائنا، على الرّغمِ منْ وجودِ الإمكاناتِ الكبيرةِ للتَّعلّم في مجتمعاتِ الوفرةِ؛ يخيّلُ إليَّ في كثيرٍ من الأحيانِ أنّهم كإسفنجةٍ مشبعةٍ بالماء، ليسَ بوسعِها استقبالُ المزيدِ، أمّا ما يحدثُ فبعضُه انعكاسٌ للوضعِ العامِّ منْ تردٍّ للاقتصادِ ، ومنه ما هو تجلٍّ للقيمِ النَّفعيَّةِ الاستهلاكيَّةِ السَّريعةِ؛ فأصبحَ كثيرٌ من النشءِ – في زمنِ تسليع التَّعليمِ - متوهّما للمعرفةِ، وعندَ الاختبارِ لا نجدُها إلّا معلومةً سطحيَّةً أو إجرائيّةً أعني ليستْ ثقافةً أصيلةَ تطبعُ سلوكَ الفردِ، وتغدو جزءًا من شخصيَّته.... وما نحتاجه أساليبُ تعليمٍ تكسبُ الطالبَ طرائقَ التَّفكيرِ الصَّحيحةَ، والمتدرِّجةَ تدرُّجًا منطقيّا؛ فلا بدَّ من الحفظِ – مثلًا - كمرحلةٍ أولى للتّفكير؛ لأنَّه المرحلةُ الأولى لعبورِ المعلومةِ، ننطلقُ بعده إلى مهاراتِ التَّفكيرِ الأعلى والأرقى في المدارسِ والجامعاتِ إلى أنْ نصلَ التَّفكيرَ النّاقدَ أعلاها وأرقاها حينَ تكفُّ المعلومةُ عنْ أنْ تكونَ نظريّةً..
ولعلّ التّنويعَ في الأساليبِ التي تناسبُ مرحلتَهم العمريَّةَ منْ شأنِه أنْ يخلقَ بيئةً جاذبةً، ويزيدَ إقبالَهم على الدّرسِ؛ كلُّ ذلك ينبغي أنْ يكونَ مشفوعًا بجرعةٍ عاليةٍ من الحبِّ، وجرعةٍ أخرى من الحزمِ ؛ لخلقِ معادلةٍ ملائمةٍ توائمُ بينَ المتطلّباتِ التّعليميّةِ والتّربويّةِ في آنٍ معًا.
كلُّ ذلك لنخلقَ جيلًا محبًّا ومقدِّرًا للعلمِ؛ لنعودَ إلى زمنٍ كانَ العلمُ فيه يُؤتى ولا يأتي، وحينَ كانَ المعلِّمُ يُسمّى مُؤدِّبًا إيمانًا واعترافًا بدورِه التَّربويِّ، ولنْ أسوقَ قصصًا منْ ألمانيا أو ماليزيا أو اليابانِ، ولكنْ أعيدوا للعمليَّةِ التَّربويَّةِ هيبتَها؛ حتَّى يعودَ للمعلِّمِ احترامُه فلا يُطعنُ بِمُديةٍ، ولا يصفعُ على وجهِهِ، ولا يُشتمُ والدُه منْ قبَلِ صبيٍّ في عمرِ أحفادِه. حينَها فقط لنْ يُضْطَّرَ أستاذٌ إلى تركِ مركزِه في الجامعةِ، ويتركَ رسالةً لتلاميذِه تقولُ: هذا فراقُ بيني وبينِكم.



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري