التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
 جميلة سلامة لا حرف يعلق في فمي  
نسيبة علاونة السّعادةُ....  
رفيقة صويلح إستمتع بحزنك  
يوسف أحمد أبو ريدة قصيدة تقريظ لديوان " بيوت الطين" للشاعر الحبيب حربي المصري...  
د. يحيى عبابنة إذا كنا نحسن الظن..  
أمل المشايخ (الحبُّ الأوَّلُ أم الحبُّ الأخير)  
. ايمان العمري الذكرى التاسعة  
ميادة أبو الشعر حان الرحيل ..  
محمد الصمادي أحوال الطقس محمد الصمادي  
سعيد يعقوب ياحبيبي ........  
 
أحوال الطقس محمد الصمادي 29/ 12/ 2017 اتابع احوال الطقس اسعار الكاز وغياب العدل تعاتبني الزوجة اقساط المدرسة دين الدكان لا يسكتنى الا زامور الغاز وصوت سيارات الاسعاف ابني الأصغر انتبه لخوفي أطلق من ألعابه صوتا اذكره وانكره سيارات الشرطة غلبته الضحكة قبلني وغطى خوفي لينام ربما تحتوي الصو
 
 أ . د . بومدين جلألي - الجزائر نجْمٌ ...
أ . د . بومدين جلألي - الجزائر
صباح سعيد السباعي قد يحصل
صباح سعيد السباعي
مقبولة عبد الحليم من فيض الخاطر
مقبولة عبد الحليم
بحر المكارم " حكمة القلب "
بحر المكارم
 
Get the Flash Player to see this player.

الوفيات


الاربعاء : ٢٠١٨/٠١/١٧

- ليث «حمدان» عبدالكريم حمدان ابو هديب - خلدا

- «محمد رشاد» نعيم طوقان - الجبيهة

- وجيهة محمد حسن - حي ام زيتونة

- يسرى عزت حسين بدوي - جبل الامير فيصل

- محمد محمود صالح الشاعر - الذراع الغربي

- صبحية محمد عبد الرزاق نصر - الجبيهة

- جورج نخله يوسف دبيني - الزرقاء الجديدة

- حوريه عارف عبدالرحمن نزال - الصريح

- محمود سليم البوسطه - عرجان

- ربيحة عبدالوهاب عبدالرزاق الحرباوي - شارع المطار

- الحاجة فخرية محمد صالح العجلوني - اربد

- كاظم عبدالسلام عبدالله سبيتان - جبل الحسين

- نهاد مصطفى حسن جابر - شفابدران

إنـّا لله وإنـّا إلـيه راجعون


حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  3187011
 
09/ 01/ 2018   
  أمل المشايخ
(الحبُّ الأوَّلُ أم الحبُّ الأخير)
 

(الحبُّ الأوَّلُ أم الحبُّ الأخير)
كثيرًا ما يُطرحُ سؤالٌ: هلْ الحبُّ الأوَّلُ هو الأعمقُ؟ الأقوى؟ الأصدقُ؟ أم أنَّهُ محضُ تجربةٍ يمحوها ما بعدَها، والبقاءُ للحبِّ الأخير؛ فهو الأقوى والأنضج؟ وبطبيعةِ الحالِ لكلِّ فريقٍ أنصارٌ، فأنصارُ الرَّأيِ الأوَّلِ يستشهدون بقولِ أبي تمّام:
نقِّلْ فؤادَك حيثُ شئتَ من الهوى/ ما الحبُّ إلّا للحبيبِ الأوَّلِ 
كمْ منزلٍ في الأرضِ يألفُه الفتى / وحنينُه أبدًا لأوَّلِ منزلِ 
أمّا أنصارُ الرَّأيِ الثّاني فيستشهدون بقولِ العلويِّ الأصفهانيِّ:
دعْ حبَّ أوَّلِ منْ كلفتَ بحبِّه/ ما الحبُّ إلَّا للحبيبِ الآخرِ 
ما قدْ تولّى لا ارتجاعَ لطيبِه / هلْ غائبُ الّلذاتِ مثلُ الحاضر؟
ويرافقُ ذلكَ أسئلةٌ منْ مثلِ: هلْ الإنسانُ قادرٌ على الحبِّ أكثرَ منْ مرَّةٍ؟ و هلْ حقًا يتغيَّرُ الشُّعورُ بالحبِّ بحسبِ العمرِ والخبرةِ والتجريةِ ؟ هلْ ذلكَ يعكسُ قدرةً على التَّقلُّبِ والتَّلوُّنِ أمْ هو طبعٌ يصبحُ مع الخبرةِ أعمقَ وأنضجَ؟ لماذا إذن كلُّ هذا التَّغنّي بالحبِّ الأوَّلِ؟ أهو الحنينُ لفترةِ الشَّبابِ المبكِّرِ؟ حنينٌ إلى الحيِّ العتيقِ وأيامِ الدِّراسةِ الأولى؟ هلْ حقًا ما قاله المبدعُ الشَّهيدُ غسّان كنفاني: " المرأةُ توجدُ مرَّةً واحدةً في عمرِ الرَّجلِ، وكذلكَ الرَّجلُ في عمرِ المرأةِ، وعدا ذلك ليسَ إلا محاولاتٍ للتَّعويضِ"؟ وماذا عمّا قالتْه الشّاعرةُ البولنديَّةُ (فيسوافا شيمبورسكا): " أعتذرُ للحبِّ القديـمِ؛ 
لأنّنـي أرى الأخيرَ هـو الأجدى، 
اعتذرُ للحروبِ؛ لأنّني أزرعُ ورداً."
في روايةِ (الوسادة الخالية) الشَّهيرةِ لإحسان عبدالقدوس أرادَ الكاتبُ أنْ ينتصرَ لفكرةِ (الحبِّ الأخيرِ) وكانَ الكاتبُ ملهوفًا على فكرتِه إلى الحدِّ الذي لمْ يترك الاستنتاجَ لعقلِ القارئِ وقلبِه، فنراه يُصدِّرُ روايتَه بقولِه: " في حياةِ كلٍّ منّا وهمٌ كبيرٌ اسمُه الحبُّ الأوًّلُ، لا تصدِّقْ هذا الوهمَ، حبُّكَ الأوَّلُ هو حبُّكَ الأخيرُ"
الحبُّ حالةٌ وجدانيَّةٌ يزيدُها البعدُ عمقًا، والتَّامُّل صفاءً، والحبُّ الأوَّلُ مرتبطٌ بالبراءةِ، لذلكَ يصفُه البعضُ بأنَّه الأصدقُ والأنقى لا سيِّما أنَّه اكتواءٌ بنارِ البعدِ التي لا تُبقي إلا الذِّكرياتِ، ولأنَّ الإنسانَ حينَها يكونُ بلا خبرةٍ، ومجرَّدًا منْ أدواتِ الحياةِ وعتادِها فغالبًا ما يخسرُه، ولا يستطيعُ عنه دفاعًا، ولأنَّ القلبَ موطنُ الحبِّ والألمِ فهو ذاكرةُ العواطفِ، وإذا كانت القضيَّةُ في كلِّ شيءٍ هي قضيَّة حبٍّ، به نحتكمُ لحلِّ المشكِّلاتِ سلميًّا - طالما أنَّنا نحبُّ - فإنَّ القلبَ مصدرٌ للحكمةِ والقيادةِ أيضًا، وهو موطنُ الإيمانِ والشَّجاعةِ، لذلكَ قالت العربُ عن الشُّجاعِ (ثبْتُ الجَنان) وإلّا فهو فارغٌ "وأصبحَ فؤادُ أمِّ موسى فارغًا إنْ كادت لَتبديَ به لولا أنْ ربطْنا على قلبِها لتكونَ من المؤمنين" (القصص:10) .... وعليه فهو موطنُ الصِّحَّةِ والاعتلالِ بالمعنى (السَّيكلوجيِّ) للعبارةِ، وإذْ ذاكَ فهو مصدرُ السّلامِ الدّاخليِّ الذي يحفظُ للنَّفسِ توازنَها عندما تعصفُ بها خيباتُ الحياةِ ... وحينئذٍ فلا بدَّ أنْ يخبرَكَ هذا القلبُ أيُّهما كانَ أجملَ وأبقى: حبُّكَ الأوَّلُ أمْ حبُّكَ الأخيرُ.
(مقالة منشورة في مجلة سيدتي في أبريل/ نيسان الماضي)

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري