التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية بحث التعاون بين جامعة آل البيت والجامعات الكويتية  
ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات ندوة في الجامعة الهاشمية حول مكافحة المخدرات  
افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين افتتاح قاعة بدعم من نقابة المهندسين في جامعة الحسين  
د. محمود الشلبي صوت السكون  
د.ريم سليمان الخش وفؤادي مشعشعٌ لا أفولُ .  
علا السردي ربما أتأخرُ قليلاً .  
عبد المالك بولمدايس إنعكاس صور...  
 جميلة سلامة إلى وطني  
يوسف أحمد أبو ريدة قولة السيف والورد....  
د. يحيى عبابنة باء الإيقاع..  
. ايمان العمري الأمومة عملُ شاق  
 أحمد طناش شطناوي قلقٌ في رسالة شك  
عبد الرحيم جداية "هون عليك "  
 
اذ نتوهم الطريق وتضل بنا الخطوات ما ينقصنا في الصداقة المناطق المبهمة ما يوجعنا أنصاف اللافتات الموغلة بالاشارات...
 
ليلى العزة رسائل تربوية
ليلى العزة
زهرة سليمان اوشن ميثاقا غليظا
زهرة سليمان اوشن
بحر المكارم " الكتاب الزهريّ"
بحر المكارم
بحر المكارم‏ " مبدأ الاحياء "
بحر المكارم‏
 
Get the Flash Player to see this player.

الوفيات


الثلاثاء : ٢٠١٨/٠٤/٢٤

- ليث «حمدان» عبدالكريم حمدان ابو هديب - خلدا

- «محمد رشاد» نعيم طوقان - الجبيهة

- وجيهة محمد حسن - حي ام زيتونة

- يسرى عزت حسين بدوي - جبل الامير فيصل

- محمد محمود صالح الشاعر - الذراع الغربي

- صبحية محمد عبد الرزاق نصر - الجبيهة

- جورج نخله يوسف دبيني - الزرقاء الجديدة

- حوريه عارف عبدالرحمن نزال - الصريح

- محمود سليم البوسطه - عرجان

- ربيحة عبدالوهاب عبدالرزاق الحرباوي - شارع المطار

- الحاجة فخرية محمد صالح العجلوني - اربد

- كاظم عبدالسلام عبدالله سبيتان - جبل الحسين

- نهاد مصطفى حسن جابر - شفابدران

إنـّا لله وإنـّا إلـيه راجعون


حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  3632411
 
17/ 03/ 2018   
  يوسف أحمد أبو ريدة
لله كان..
 

( لله كان...)

( في حضرة شهيد المحراب عمر بن الخطاب)
---
لله كان، فكم أعطى وكم بذلا
وكم أفاض على المحتاج ما سألا
/
وكم أعان على الدنيا ببسمته
وأوقد الحبّ في درب الورى شعلا
/
كم عانق البيد عطّافا وكم هتفت
له المفاوز فذّا فارسا بطلا
/
يشدّ سرج العلا في كل موقعة
وكم حصان به لله قد صهلا
/
وكم بمكة من طير يساجعه
وما على الطير من ذنب إذا ثملا
/
فالعدل والأمن والتقوى ملامحه
من بعد أن شب في الصحراء واكتهلا
/
قد كان كالقومِ في دهياء مظلمةٍ
لما توراث من آبائه امتثلا
/
كم عذبته فتاة راح يدفنها
عيناه في الدمع... يا ويلاه ما فعلا!
/
وأدٌ؟ وأي جنون الكون في يده؟
ماذا يقول؟ فمثل العُرْب قد جهلا
/
لكنها دمعة الحاني تعذبه
يا توبة العمر كم فاضت وكم أملا
/
طه؟ وفي بيتها كالسحر تقرؤها؟
لا شكّ جنٌّ بهذا البيت قد مثَلا
/
هوت يداه على وجه البهاء فكم
يا بيت فاطمة أكرمت مَن دخلا
/
ضربتُ قارئة القرآن؟... يا وجعي
ماذا أقول غداً إن سائل سألا؟
/
أعود خلوا من الدنيا وقد بسطتْ 
كفّ الرسول لكل العالم السبلا؟
/
قد كان يدعو لعل الله ينصره
ودينَه الحق بالعمرين... مَن عقلا
/
آمنتُ... آمنتُ... واهتزت قواعدهم
تقول آمنَ ...ويح الليث ما عملا؟
/
ما كان يصبأ ...هذا البيت يذكره
وكيف يترك في عليائه هبلا؟
/
ألن يطوف به كالناس يعبده؟
ما كان يوما عن الاصنام منشغلا
/
وكيف تتركه العزّى بحالته؟
قالوا، وماتوا -وها قد أُغْضِبتْ- وجَلا
/
وهل سيدعو إلى الدين الجديد ومن
أغراه حتى أدار القلب واتصلا ؟
/
ناداه نهج رسول الله، يا فرحا
يغشاه كالعطر، ما دارى وما خجلا
/
أسلمت قال، ولا يهتز من رسخت 
به العقيدة ...يمضي في الورى جبلا
/
ولا يبالي بما قال الذين عتوا
فقام لله طول الليل مبتهلا
/
في بيت الارقمِ عبّادٌ وأهل تُقىً
لا يرتضون بربٍّ واحدٍ بدلا
/
وما أسرّ...فهذا النسرُ موطنه
ذرى الجبالِ، وما في بيته اعتزلا
/
ماذا تقول قريش، والفضا مطر
وكم على الأتقياء الغرّ قد هطلا؟
/
ماذا يقولون، ذاك الصفّ يتبعه
والليث حمزة في الثاني مشى جذلا
/
بالمستضعفين، فكم عانوا وكم صبروا
وما أرادوا عن الإسلام مرتحَلا
/
يا لحظة النصر يا فاروق يا دمنا
يا من رايناك في اكواننا زحلا
/
تركت ما كان من جهل ومن سفه
وسرتَ لله مثل البدر مرتحلا
/
تسابق الريح نحو الخير مبتدرا
وترسل الخير في دنيا الورى حجَلا 
/
على يسار رسول الله تنصره
فكم خبرناك في الهيجاء مقتبلا
/
وكم قرأناك حين الرأي معجزةً
توافق الذكرَ، كم ذاك الوفاق حلا
/
خضت المعارك بحّاراً تواجهها
وما خشيت بساحات الوغى بللا
/
وما خذلتَ نبي الله ذات ردىً
ولا نسيتَ من الأبرار من رحلا
/
صاحبتَ خير عباد الله مشتملا
ثوب التقاةِ... ويا أنداءَ ما اشتملا!
/
وكم بكيتَ... وقد وافته ساعتهُ
ماذا دهى الكون، كم من فارسٍ ذهلا
/
من قال مات، فهذا السيفُ يذبحه
حتى أتاك بها الصدّيق: قد عجلا
/
قد مات، ماتَ وكل الخلقِ مرتحلٌ
أفضى إلى الله، يتلو للعلا الرّسلا
/
لا تجزعنّ ففينا النهج، نحفظه
وسيرة المصطفى تبقى لنا المَثلا
/
ورحت تبكي أبا بكرٍ، تودعه
كم من حبيب إلى أحبابه وصلا
/
وما أشحت عن الدرب الذي نهجا
ولا تركتَ بما قد قدّما خللا
/
ترقّع الثوب، بعد الثوب تلبسه
والمال في كفكّ العليا وما وشلا
/
ذا مال ربّك... لا نفسٌ تروادكم...
ولا تقول من الآباء قد وصلا
/
ولا تقول لدى الأبناءِ أودعه
ولا المصارف لا الأحباب لا الوكلا
/
ورحت تفتح بلدانا وتملؤها
عدلا، وأكرم بكم يا خير من عدلا
/
فذي العراق وذي مصر وقد أمنتْ
لما أتاها كتاب الحقّ متّصلا
/
لا النيل يبغى، فلا يختارُ أجملهم
ظلما عروسا، ولا يطغى إذاً زَللا
/
فذا كتابك، للرحمن عبّدَهُ
وصار يجري بحول الله منتقلا
/
وذاك ساريةٌ، يصغي يوجهه
صوت الخليفة عن بُعْد وقد عقلا
/
وذي العراق أتت في ثوب رفعتها
تُهدي إليك ولاءً يخضع الدولا
/
وتلك فارس قد جاءتك مؤمنةً
تقوم لله إن فرضا وإن نفلا
/
وذا سراقة عند الغار منتظرٌ
وعد الرسولِ، فما أغضى وما غفلا
/
ما زال وعهد رسولِ الله قيد هدى
وذي أساور كسرى لم تزل مثلا
/
وذا المكبّرُ يرنو صابرا فرحا
حتى صعدتَ بنهح المصطفى الجبلا
/
ورحت تصدع بالتكبير منطلقا
نحو الحياة، لقدس اللهِ مبتهلا
/
قد جئت بالعدل والإيمان تسعفها
وما أثرتَ بها سيفا ولا أسلا
/
/
أمّنتَ من كان في أحيائها فزعا
وما تركتَ بها للمعتدي حِولا
/
والآن ماذا يقول الشعر؟ كيف له
أن يعبر الموج من بعد الذي حصلا
/
فذي البلاد بقيد الذلّ راسفة
وذي القباب بكفّ الظلمِ والدخلا
/
وذي الدماء على المحراب نازفة
وألف فيروز...قد أضحى هنا بطلا
/
فلا العراق بأمن بعدما قصفت
كفّ الطغاة بها الأحياء والسبلا
/
وكم بصنعاءَ من موتٍ يعاجلها
وكم أفاضوا عليها الجوع والعِللا
/
يا دوحة الشامِ... لو تدري بما فعلت
بها العواصمُ، كم من مؤمنٍ قُتلا
/
كم حاربوا العطر في الياسْمين كم ذبحوا
روح الحياة، وكم أحيوا هنا مِللا
/
كم هدّموا من بيوت فوق من صدقوا
وأشعلوا الحزن والآفاق والأجلا
/
ولو رأيت عيون القدس فائضة 
بالدمع ترثي الذي من أهلها خُذلا
---
يوسف أحمد أبو ريدة
الوكرة- الساعة: 4:11 من بعد عصر السبت الموافق 17-3-2018



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري