" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى عرض مسرحي في جامعة جرش بعنوان: مجنون ليلى  
إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي إتفاقية لإطلاق مارثون اسطرلاب للإبداع العلمي  
جواد يونس نسبي  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر من فيوضات المدينة (20)  
 جميلة سلامة بحر التجلّي  
عهود عدنان نايلة نقشٌ للفرحِ : رقصُ النّبيّةِ !  
زهرة سليمان أوشن حرية وجماجم  
سكينة الرفوع " بوحٌ مرمريٌّ الهذيانِ "  
محمد الصمادي .هُوَ الّذي يَرّى  
د. محمود الشلبي منطق الغيب.  
 د.اسمهان الطاهر ستبقى أحلامنا معافاة من الخيبة  
يوسف أحمد أبو ريدة الموت السريري ...  
 
هُوَ الّذي يَرّى عندما سألَ المراسلُ الحربيُّ في جبهةِ القتالِ الجنديَّ: كيف تدافعُ عن وطنِك؟ أطلقَ عليه الرّصاص !!! السؤال الصعب هنا: كيف ألتقط الصور .. من أيَّةِ زاويةٍ؟ ... كيف نختارُ اللحظةَ؟ متى ترضى عن صورتِكَ؟ أسئلةٌ كثيرةٌ لا أجدُ أيَّةَ إجاباتٍ لأيٍّ منها.. عندما يكون هناك نشاطٌ ثقافيٌّ ...

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  8257946
 
01/ 06/ 2020   
  جواد يونس
العيد في زمن الكورونا
 

العيد في زمن الكورونا

عيدٌ ... بأسوأ حالٍ عدتَ يا عيدُ *** فليس فيكَ، سوى للحزنِ، تجديدُ

وكيف تنفُذُ أنوارُ السرورِ لنا *** ولَيلُ خَيبتِنا بالجهلِ مشدودُ

والهمُّ أقرب من حبلِ الوَريدِ لنا *** ودون من عُلِّقَت أرواحُنا بِيدُ؟!

وما سوى الشعرِ يُشجينا ويُطربُنا *** وقد يرقُّ لبعضِ الشعرِ جُلمودُ

قد كانَ أَولى بهذا العِقدِ ريمُ فَلا *** لكنَّما لم تعُد تسبي الفَتى الغيدُ

فكم حرائرَ في سجنِ الطُّغاةِ! وكم *** تهجَّرَت عن بَواديها أماليدُ!

أحواُلنا انقلبَت رأسًا على عقبٍ *** فالعبدُ سيِّدُنا والحرُّ مَصفودُ

والفِقهُ في الدّينِ أقصَينا أئمَّتَهُ *** فصارَ يُفتي لنا في الخمرِ عِربيدُ

وجاهليَّتُنا جهلَ الألى سبقَت *** فذي الطوائفُ قادتها المناكيدُ

والجهلُ منتشرٌ، والجودُ منكسِفٌ *** والحكمةُ اندثرَت، والعدلُ موءودُ

========

أنّى ننامُ وما جئنا مفارشَنا *** إلّا وضاجعّنا همٌّ وتسهيدُ؟!

ففي الشآمِ وفي ليْبيا وفي اليَمنِ الحزينِ قد مُلئَت منا الأخاديدُ

وذي المساجدُ قد ناحت حمائمُها *** فليسَ فيها لآيِ اللهِ تجويدُ

نادى المؤذِّن: صلّوا في رحالِكمُ *** فبابُ مسجدِكم بالذَّنبِ مَوصودُ

ما كان يُطرَدُ من بَيتِ الكريمِ سوى *** من لم يُؤدِّبهُ إحسانٌ ولا جودُ

ما وحَّد اللهَ قَومٌ يُشرِكونَ بهِ *** ولا إلهَ ورأسُ المالِ مَعبودُ

لا يَعمُرُ الحرمَينِ الزائرونَ إذا *** أخلى من الثالثِ العُمّارَ تهويدُ

ما طافَ بالكعبةِ الغرّاءِ من قعدوا *** وزَيتُهم عن سِراجِ القدسِ مَحدودُ

ما عادتِ القدسُ ترجو المسلمينَ فما *** لهم، سوى قَولِ "كنّا قبلُ"، تغريدُ

والعُربُ عاريةٌ من دونِ أسلحةٍ *** فالسيفُ شجبُ العِدى والرمحُ تنديدُ

نعظِّمُ العيدَ تعظيمًا لخالقِنا *** لكنَّما فرحُ المَكلومِ مفقودُ

لا عيدَ يُفرِحُنا والقدسُ باكيَةٌ *** ويومُ عودتِنا للمَوطنِ العيدُ

=========

من يدخلُ الوطنَ المخطوفَ مَفقودُ *** ومن همُ أخرجوهُ منهُ مَولودُ

فلا نصيبَ لفذٍّ لا تساندهُ *** وَساطةٌ، والغَريرُ الفدمُ مسنودُ!

وما تغرَّبَ إلّا من معارِجهُ *** إلى العُلى: خُلُقٌ ... عِلمٌ ومجهودُ

أما العجيبُ فأن يَشقى بغُربَتِهِ *** وأنَّهُ من خِيارِ الصحبِ مَحسودُ!

=======

إنّا ابتُلينا بكذّابين ما حضرَت *** ممَّا لنا زعموا إلّا المَواعيدُ

إن يكرُموا بفُتاتٍ نمَّ ما نهَبوا *** فما لهم غيرَ مدحِ الذَّيلِ مقصودُ

أنوفُهم في جُيوبِ الشعب مُغمدةٌ *** إن أخرَجوها بدَت أيديهمُ السُّودُ

أما عصيَّهمُ فالحُرُّ جرَّبها *** لا سِحرَ يَسعى بها فالجُرمُ مَشهودُ

ترجو أكفُّهمُ العادي مُصافحةً *** أما السِّلاحُ فنحوَ الصِّيدِ ممدودُ

تهديدُهم لبني صُهيونَ تَورِيَةٌ *** فليسَ يَسبقُ فعلَ الحُرِّ تهديدُ

وفاشلٍ قالَ: جهلُ الشعبِ أفشلنا *** وعذرُ من كذَبوا للإفكِ تفنيدُ

منّوا على شعبِنا تعبيدَهُ لهمُ *** وهل بنى وطنَ الأحرارِ تعبيدُ؟!

========

الأرضُ يَحرثُها شعبي ويَدرسُ ما *** جادَت بهِ وحَصادُ العُمرِ مفقودُ

وكم رواها بنو أمّي بدمِّهِمُ *** ولابنِ من خذلَ الأُسْدَ العناقيدُ!

وللشعاريرِ نعبٌ في تملِّقِهِ *** ما للغَرابينِ في أيكٍ أغاريدُ

يُتاجر النَّغلُ بالأسرى وبالشُّهَدا *** ويشتمُ الحرَّ عَدوًا وهْو مَحمودُ

ولم تمسَّ أعادينا قذائفُهُ *** ولا رمى حجرًا أبناؤهُ الصِّيدُ

=========

حجارةُ القدسِ للعادي مُسوَّمَةٌ *** يَرمي بها ابنةَ صهيونَ الصَّناديدُ

للبَيتِ ربٌّ ولكنّا الحُماةُ لهُ *** حاشا يُسلِّمُ من يَحمي الأجاويدُ

معارجُ القدسِ مِقلاعٌ ومئذنةٌ *** وصخرةٌ غارَ من أشذائها العودُ

فعطرُها من حبيبي المُصطفى أثَرٌ *** ومن دم الشهداءِ المِسكُ مرفودُ

أرضي فلسطينُ لا أرجاءَ تشبِهُها *** وليس كاللُّؤلؤِ المكنونِ تقليدُ

وهل رأيتَ شهيدًا في سوى وطني *** تزفُّ للحُورِ في الفجرِ الزغاريدُ؟!

ولا يغرَّك ما شادوا وإن عليَت *** لا يمنحُ العابرينَ الأرضَ تشييدُ

ولا يُخفكَ الذي، من رُعبِهم، حشَدوا *** من حسبُهُ اللهُ لا يُرهِبهُ تحشيدُ

إن جاءَ ربّي لَفيفًا بالألى جُمِعوا *** فالجمعُ هذا ليومِ الحسمِ تمهيدُ

وإن يمدَّ لهم حبلًا أراذلُنا *** فحبلُ ربّي لجُندِ اللهِ ممدودُ

عادوا فعاد عبادُ الله يَحفِزُهم *** نصرٌ من الحقِّ في (الإسراءِ) مَوعودُ

غدًا، وإنَّ غدًا آتٍ، سندخلها *** و(اللهُ أكبرُ) تعليها الأناشيدُ

الظهران، 26.5.2020 جواد يونس



تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري