الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
 جميلة سلامة (فلا والله ما بلغوا الضفافا)  
حسن جلنبو لقد ‏كان يكفي  
محمد فتحي المقداد إضاءة على المجموعة القصصية (عندما تصبح الوحدة وطنًا) للكاتبة "د. ريمة الخاني".  
يوسف أحمد أبو ريدة اكتب بجرحك ما تشاء ...  
محمد المشايخ قراءة في مجموعة القاص سمير برقاوي"شارب الجنرال" محمد المشايخ  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري شجرة الصندل  
د.عبد الرحيم مراشدة (وجع الغياب)  
لينا خليل عطيات كل سائر لما هو له.  
ردينة آسيا لا تملأ النفس  
د. ابتسام الصمادي ** منسف العُرس  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  15338328
 
23/ 07/ 2022   
  محمد المشايخ
عمار الجنيدي في مجموعته(المسكوت عنه)
 
عمار الجنيدي في مجموعته(المسكوت عنه)
يغادر القاص عمار الجنيدي في مجموعته القصصية الجديدة(المسكوت عنه) مركبته الفضائية، ويهبط على مرتفعات "الهيمالايا" سالما معافى، ولكنه سرعان ما يسبب لأهل الأرض قسطا كبيرا من المعاناة، بعد أن يبدأ - من تلك القمة- بكشف سلوكياتهم السلبية، التي يتم دفن الرؤوس في الرمال،وغض البصر عنها، ويطعنها بسكاكينه الحادة.
تعالج قصص عمار هموما إنسانية، ليس بالسلاح، بل بالكلمات التي تقلع عين كل محتل ومغتصب وقاتل ومعتد على حقوق البشر، فتغدو مصابيحه النقدية، وكلماته التحريضية، وعباراته الساخرة، تغدو عقابا مناسبا من وجهة نظره لتأديب كل الذين مالوا إلى العنف والتطرف والإرهاب.
وبعد هذا العمر من كتابة القصة، يغدو عمار الجنيدي شامخا، ممتلئا بالكبرياء والعنفوان، قادرا على التحكم بالسرد، سرعة وبطئا وتوقفا، صعودا وهبوطا، باثا فيه تقنيات أخرى:كالتلوين الأسلوبي، والفنتازيا ، والتشخيص والتجسيد والرمز، والغرائبية، والعجائبية، والإيماء، والتلميح، والإيهام.
وإن كان أفلاطون قد طرد الشعراء من مدينته الفاضلة، فإن عمار الجنيدي قد قسى عليهم بشدة، وأعد لهم صورا كاريكاتيرية، بل إنه جعل الدمامل تنمو في مؤخرة أحدهم، الأمر الذي حرمه من متعة الجلوس في أثناء الإلقاء، وكثيرا ما جعل عمار حضور الأماسي الشعرية يغادرونها احتجاجا على الشعر الحلمنتيشي الذي يلقيه فرسانها، وفي مشهد أشد قسوة، يجعل الشعراء أنفسهم يتبعون الجمهور ويهربون أيضا اعترافا منهم أنهم من صنف الشعراء الذين لا تستحي من صفعهم.
وفي جرش وآثارها الرومانية، عرّج عمار على الموروث الإنساني، وسرح بقرائه في قصته(الشاعر يدفع الثمن) وجعل الحاكم الروماني يقتل الشاعر سوفوخليس لأنه ضبطه مع زوجة ذلك الحاكم في دار الحاكمية، تحقيقا لنبوءة العرافة التي أخبرت والد الشاعر الروماني لحظة ولادته أن ابنه سيقتل.
ولأنه ابن عجلون، فقد توقف في إحدى قصصه عند قلعتها، ساخرا من الذين يقولون إن هذه القلعة رممت في عهد صلاح الدين الأيوبي، بينما هي شيدت في عهده، فعهده كان عهد البطولات والانتصارات، وفيما بعد، تم التعتيم عما أنجزه صلاح الدين على الأرض، وفي الحرب،
لا أقول إن عمار الجنيدي قاص نسونجي، ولكن قصصه تقول إنه منحاز للمرأة في مواجهة الرجال طويلي اللسان، الذين لا يستطيعون القيام بواجبهم عند اللحظة المطلوبة للإنجاب، فيبهدلهم عمار بهدلة أدبية، ولا سيما في قصة(ابوعقيل يحرث الرض)فحراثة الأرض من وجهة نظر عمار، لا تكفي، فثمة حراثة للجسد ينبغي أن تتحقق بنجاح.
ويبلغ الهجاء النقدي القصصي عند عمار مداه، في قصة أوراق الغرفة513، حين تقوم الطبيبة بإجراءات اغتصاب المريض المقعد.
ولم يكن عمار يدع الظلمة ينجون من العقاب، ففي قصة الأزعر، يأكل الزعران الذين يتلصلصون على الجارات نصيبهم من الضرب المبرح.
وبجرأته أحدث عمار أكثر من تماس مع الأقانيم الثلاثة(الدين والسياسة والجنس) ففي قصته(الذئاب المعدنية) يجعل تلك الذئاب تلعب الطرنيب في المسجد بقيادة شيخها.
وتبلغ السخرية عند عمار مداها، في قصة(المنحوس)الذي كان يتمنى أن يتعرض لأي أذى، وكثيرا ما أوقع في نفسه في المهالك، ولكن إرادة القاص كانت تجعله دائما ينجو من العقاب، وعندما ارتكب مخالفة سير، تم تسجيلها باسم مالك السيارة وليس باسم سائقها"بطل القصة" الذي كان يتمنى أن تكون باسمه
لجأ عمار في مجموعته هذه للميتا قص، وهو القص الذي يجعل من نفسه موضوع حكيه، ويُسمى السرد المفتون بذاته، إذ يختار القاص لشخصيات قصته وظيفة أخرى مضافة لوظيفتهم الأصلية، فهم ساردون ضمنيون، مثلما هم أبطال ضمنيون داخل اللعبة السردية وخارجها، فتـُترك القصة تفكر في ذاتها بعد أن وضعت مخططا افتراضيا لكتابتها، وهنا يكون المؤلف واقعي، والسارد تخييلي، وقد أحدث عمار تبادلا للأدوار بينهما، أي بين الواقعي والتخييلي، ولا سيما في قصته(بدون عنوان)إذ طلب من قراءه أن يختاروا عنوانا لها.
يذكر أن عمّار عبد الله الجنيدي، قاص وشاعر ومسرحي، مواليد عام1967، حاصل على الدّكتوراة في الإعلام، يعمل مستشارا ثقافيـّاً في جامعة عجلون الوطنيّة،انتخب مقررا للجنة القصّة والرّواية في رابطة الكتاب الأردنيّين بتاريخ 10/10/2017، وكان عضو هيئة تحرير مجلـّة أوراق الـّتي تصدر عن الرابطة، وذلك بعد أن عمل محررا ثقافيـّاً في مجلتي الشراع ووسام، ومحكما لمنشورات النادي الأدبيّ لمنطقة الجوف بالسّعوديّة، ومراسلا ثقافيـّاً لمجلـّة الجوبة السّعوديّة، وكاتبا في جريدة الرّأي، ومديرا لتحرير مجلـّة عجلون، من مجموعاته القصصيّة:الموناليزا تلبس الحجاب(قصص قصيرة جداً)، منشورات جماعة رايات الإبداعيّة 1996.خيانات مشروعة( قصص قصيرة جدا)،بدعم من وزارة الثـّقافة،دار أزمنة، 2003.أرواح مستباحة(قصص قصيرة)، بدعم من وزارة الثـّقافة،دار الكندي، 2009.ذكور بائسة – قصص قصيرة جدا – وزارة الثـّقافة 2011.أنزفني مرة أخرى(ق.ق.جدا) 2016، ومن دواوينه:وهج الانتظار الأخير، رايات على سفح الشفق، رماح في خاصرة الوجع، فضاءات شعرية(مشترك)، تلالي تضيق بعوسجها، فاز بجائزة مديريّة ثقافة إربد للقصة القصيرة 1994، وبالجائزة الأولى في مسابقة رابطة الكتاب الأردنيّين للقصة القصيرة 1998، وبجائزة هيئة الإذاعة البريطانية(B.B.C)للقصة القصيرة 2003، وبجائزة أديب عباسي للقصة القصيرة 2004، وبجائزة(ثقافة بلا حدود)للقصة القصيرة جدا على مستوى الوطن العربيّ 2007، وهو مؤسس جماعة رايات الإبداعيّة ورئيسها، عضو حركة شعراء العالم للسّلام، عضو ملتقى شعراء الأردن، نائب رئيس جمعيّة إرادة وحكاية للتربية الخاصة، وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيّين، والاتّحاد العام للأدباء والكتاب العرب.
قد تكون صورة ‏‏شخص واحد‏ و‏نص‏‏
 
 
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري