الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
حسن جلنبو يا صاحبي  
 جميلة سلامة دائرة وردية،،مغلقة  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري ...عترافات...  
د. ابتسام الصمادي الدوحة تمنحنا الفرح المفتقد  
محمد المشايخ مع كتاب «أدباء الرصيفة وكتابها» لمحمد المشايخ  
لينا خليل عطيات التمويل العاطفي للأفكار.  
د.ريم سليمان الخش أيها الدهر  
د. محمود الشلبي التفاتة.  
عمر أبو الهيجاء أستــــــــأذن الرحيـــــل  
محمد فتحي المقداد إضاءة على المجموعة القصصية (عندما تصبح الوحدة وطنًا) للكاتبة "د. ريمة الخاني".  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  15963073
 
2022-10-02 06:48:40   
كتاب اربد ينتدي حول الترجمة ةدةؤها في المثاقفة

في متواليات الأنساق القرائية للفعل الثقافي، إبداعيًا أو فكريًا أو فنيًا، تبرز قيمة المرايا التي تعكس الظل، وتكشف عن إطار الصورة، وتدنو من تفاصيل غير معروفة هنا أو هناك، إنها مرايا الترجمة وشفافيتها التي تلتقط الوجه الآخر للسياق القرائي وتوجهه إلى حيث أنت هنا أو هناك .
بهذا السياق كان لا بدّ من المختلف بالتعاطي مع الأمسيات والندوات التي تنظمها رابطة الكتاب الأردنيين فرع إربد، وبهذا السياق كان لا بدّ من الوصول إلى بؤرة تشكيلية لدلالة النوعية التي تمارس شدَّ قوسها المرنة الترجمة وأثرها.
الندوة التي أدار مفرداتها القاص محمد الصمادي، جاءت بمناسبة يوم الترجمة العالمي، وفيها اتصل المتخيل بما وراء الصورة، صورة الالتفات إلى الآخر، صورة الترجمة ودورها في المثاقفة، تلك الصورة التي هيَّأ لها المرايا المترجمان إسماعيل أبو البندورة وعلي عودة.
أنساق الترجمة في محافظة اربد ودلالاتها الثقافية، والأدب الألماني في مواجهة الفاشية، توسّع فيهما المترجمان إلى آفاق تتماس في جملة المعطيات مع السؤال الذي يثار دائما: كيف نستطيع أن نمايز بين ترجمتين، الترجمة الحادثة من الفعل اللغوي والترجمة التي تتصل بما هو كائن في النص من حدوس وانثيالات ربما لا تتقاطع مع الصورة الظل؟.
ولم تقف الندوة التي أقيمت في مركز إربد الثقافي، عند حدود المفهوم للترجمة وميزانه اللفظي والتشكيلي، بل ذهبت بعيدًا للكشف عن خفايا العلاقة المستترة بين المبدع من جهة والمجتمع من جهة أخرى، لصفة أن المبدع هو اللسان الذي يستطيع الدفاع ووضع الأسئلة التي تطفو عندما يتساقط عشّ المجتمع جراء الأحداث الطارئة وتقديم الحلول الناجعة، بهذا السياق قدّم المترجم عودة قراءته لعمق التحولات التي طرأت على المرايا وتشكلاتها من خلال عرض لمجموعة من الأعمال الإبداعية التي قام بترجمتها عن الألمانية، كاشفًا عن الصلصال النوعي الذي أراده المجتمع من أدبائه ومبدعيه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بعد أن عانى من الوضع النفسي الحاد، والتمزق، والضياع، وفقدان الثقة بالنفس وسيطرة اليأس.
فيما استند المترجم أبو البندورة في حديثه على أن الترجمة أصبحت نسقا ثقافيا محوريا ورئيسا من أنساق الثقافة العربية والعالمية التي تعقد لها المؤتمرات والملتقيات وتنهض بها مؤسسات وجامعات تضعها في مكانها الثقافي والمعرفي المؤثر وتعترف لها بخصوصية تعميق التواصل بين الثقافات والحضارات وتعمل على الارتقاء بها لتكون في صميم عمليات المثالية الجارية بين الشعوب والأمم.
بين إزاحة الستارة عن العلاقة بين المبدع والمجتمع، والبحث عن جذر التأصيل لفعل الترجمة والاهتمام بها، قدّم المترجمان أبو البندورة وعودة أمسية لم تقف عند حدود التنظير بل اجتهدت لوضع المادة على مائدة التطبيق الفعلي وتحفيز المادة المشرقة وجدانيًا القابلة للتمدد في التربة الخصبة التي تتماس مع المجتمعات باختلاف ثقافاتها، كيف لا، وقد أصبح العالم قرية صغيرة لا تفصلها الحدود ولا الجغرافيا، أليس ذلك بكاف أن ننظر بعين ما نريد وما يريد الآخر، ثقافيا وحضاريا وفكريا.
وفي نهاية الأمسية التي أعقبها حوار ومداخلات وازنة، كرّم الشاعر د. محمد خالد الزعبي المحاضِرين أبو البندورة وعودة بدرع الرابطة، إلى جانب تكريم القاص محمد الصمادي أيضا بدرع الرابطة.

أحمد الخطيب
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
+12
 
 
 
أعجبني
 
 
 
تعليق
 
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري