الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
حسن جلنبو يا صاحبي  
 جميلة سلامة دائرة وردية،،مغلقة  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري ...عترافات...  
د. ابتسام الصمادي الدوحة تمنحنا الفرح المفتقد  
محمد المشايخ مع كتاب «أدباء الرصيفة وكتابها» لمحمد المشايخ  
لينا خليل عطيات التمويل العاطفي للأفكار.  
د.ريم سليمان الخش أيها الدهر  
د. محمود الشلبي التفاتة.  
عمر أبو الهيجاء أستــــــــأذن الرحيـــــل  
محمد فتحي المقداد إضاءة على المجموعة القصصية (عندما تصبح الوحدة وطنًا) للكاتبة "د. ريمة الخاني".  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  15962887
 
2022-11-06 03:54:50   
تَدوینةُ عَشْتار

《تَدوینةُ عَشْتار》
نَظرتُ إلَی المِراؔةِ أسبرُ ذاتِي
فَماهَت هُطُولُ العِشقِ مِن نَظَراتي
و رَفَّتْ نُسَیْمَاتُ الصِّبَا فِي ذَواٸِبي
و شِمْتُ نُضارَ النُّورِ في خُصُلاتِي
و أُخْمِدَ لهْبُ الجَمْرِ فِي مُقلةِ الجَوَی
و فاحَتْ طیُوبُ الوَردِ في وَجَناتِي
و رغمَ أخَادِیدِ الزّمانِ بِجبْهتِي
تَهادَی الهوَی یُهدي بَدِیعَ هِباتِ
و یَمْهُرُني دُرًّا.. لُجیْنًا.. و لُٶلُٶًا
و وَعْدًا بألوَانٍ مِنَ الصَدَفَاتِ
فَیَا أیّها السَّاقِي أَدِرْ کأسَ بَهجَتِي
و أَترِعْ دِنانَ الاِنتِشاءِ وَ هَاتِ
و یَا رِفقةَ الأشعَارِ في مِحْنةِ الهوَی
أدِیرُوا مَعَ الأشْجَانِ کأسَ فُرَاتِ
وکُونُوا لنا حِضْنا و مَهْدا و مَوْطِنا
و مِسْرَجَةً جَذْلَی عَلی الشُّرُفاتِ.
وَ یابَلْسَمَ الحُبِّ المُعَمَّدِ بِالجَنَی
تَمَهّلْ وَ لاتُوصِدْ دُرُوبَ نَجَاتِي
و یَا غَیمَةً تَنْدَی وَ تَهمِي بِوَدقِها
تُرَوِّي بِشَهدِ العِشقِ جِذرَ حَیاتِي
حَنانَیْکِ لا تُزْرِي بِجَمْرِ صَبابَتِي
ولا تُطفِٸي الأشواقَ في خَلَجَاتِي.
ویَاشِعرُ یَا صَوْتَ الضّمِیرِ و سَوْطَهُ
وَ تَرْنیمَةَ الأحلَامِ فِي النّبَضَاتِ
و یَا لُغَتي الفَیْحَاءَ یا نَسْغَ جَذْوتِي
تَعَالَيْ و جُولِي في نَسِيجِ لَهاتِي
وَ هَاتِي سِلالَ العِطرِ و الزَّهْرِ و النَّدَی
وَ ضُخّي رَبیعَ البَعثِ في کَلِماتِي
لَعَلّي کَعَشْتارٍ إذا رَفّ نَعلُها
أُحَوِّلُ جَدبَ الأرضِ نَبْعَ هِباتِ
وَ یَا أیُّها الباکُونَ فَوقَ مَواجِعِي
خُذُوا خَمْرَتِي...لاتَحفَلُوا بشَکَاتي
ذَرُوني بِمَرجِ الشِّعرِ یَختَالُ مِقْوَلِي
وَ فِي نَهْرِ أشواقِي أعَمِّدُ ذَاتِي
وَ ضُخُّوا لَهیبًا في شَرایینِ کِلْمَتِي
لِیَصحُوَ مِن مَهدِ الذُّهُولِ سُبَاتِي
وَ لَا تَحسَبُوا رَبْعَ الأهازِیجِ قاحِلًا
وَ أنّ سُطورَ البوْحِ رَمْسُ رُفَاتِ
ذَرُوني أدَوِّنْ فَصلَ بَعثِي وصَحوَتِي
بِشَدْوِ کَمانِي أو بِحِبْرِ دَواتي
و فِی سِفْرِ أوطان المَظالِمِ و الطَوَی
ذَرُونِي أدَوِّنْ فَصلَ بَغْيِ طُغاةِ.
.
قِفُوا نَحكِ للأیّامِ سِرَّ حُرُوفِنا
و لَا تزْرَعُوا الألغَامَ فِي الخَلَجَاتِ
سَتَمْضِي سِنُونُ العُمْرِ ..تَذْوِي وُرُودُها
وَ تَبقَی القَوافِي بِالشَّذَا عَبِقاتِ
فَبیْنَ الهوَی وَ الشِّعرِ و النُّورِ و المَدَی
حِکَایةُ عِشْقٍ یَانِعِ العَتَباتِ.
☆☆☆
وَ کُنتُ بمَهْدِ الجَمْرِ أجْتَرُّ خَیْبَتي
أُغَنِّي وَ طَعمُ المُرّ تَحتَ لَهاتي
تُراوِدُني الأحلَامُ ثُمّ تمُجُّنِي
علی رُصُفِ الأوجَاعِ وَ العَثَرَاتِ
أُساٸِلُ نَفسِي أيَّ شِعرٍ نَعِیشُهُ؟
و رَبْعُ الأمَانِي الزُّهْرِ نَثْرُ فُتاتِ
مَتَی تَبْلغُ الأشواقُ دَرْبَ خَلاصِها
و یَنْجُو مَخَاضِي مِن أذَی غَصَرَاتي؟
فَطَیرُ القَوافي الغُرِّ یَنسُلُ رِیشُهُ
و یَرسُفُ لَیلُ العُقمِ فِي النَّبَضَاتِ
و أوطانُنا مَثْلُومَةٌ نَزَّ جُرحُها
بِأنیابِ غُولِ الظُّلْمِ و الظُّلُماتِ.
وهَا إنِّنِي قَد طَلّقَتْنِي مَوَاجِعِي
و مَهْدُ صَقِیعٍ کَانَ فیهِ مَوَاتِي
ومَهْمَا تَشَظَّی الحَرفُ و النَبْضُ والمَدَی
و مَهْمَا حَسَوْنَا عَلْقَمَ الحَسَرَاتِ
فَمَا عُدتُ أرضَی فِي الهوَی جَدبَ مَوعِدٍ
و سُهدًا عَلی مَهدٍ مِنَ الجَمَراتِ.
أنَا حِینَ أهوَی أفتَحُ القَلبَ کُوّةً
مِنَ النُّورِ و الأندَاءِ طَوْقَ نَجََاةِ
و أبقَی أصُوغُ العِشقَ لَحنَ مَلَاحِمٍ
و أَزرَعُ وَرْدَ الوَصْلِ فِي الوَجَنَاتِ
أزِیحُ عَن العُشَّاقِ ثَوبَ ذُبُولِهِم
وَ أرمِیهِ للأنْوَاءِ و العَتَمَاتِ
وَ أضرِبُ لِلفَجرِ المُنَمَّقِ مَوْعِدًا
وَ أُسرِجُ نارَ الوَصلِ وَ الجَذَوَاتِ
وَ أَسْقِي حُرُوفِي مِن مَحَابِرِ دَهْشَتِي
و تُرضِعُني الجَوزاءُ ثَديَ فُراتِ
وَ أَحمِلُ فِي نَبْضيِ صَهِیلًا و صَبوَةً
تُبَوِّأُ حَرفِي أنبَلَ الصَّهَوَاتِ
فَتَزرَعُنِي الأَشوَاقُ فِي حِضْنِ غَیمَةٍ
تعُبُّ الشَّذَا من هَمْسةِ النَّسَماتِ
أخُوضُ بِحارَ العِشقِ أبغِي وِصَالَها
وَأرکبُ ظهرَ المَوجِ و الغَمَراتِ
أُرَمِّمُ بالأحلامِ شَرْخَ مَجَاذِفِي
و أَرْتِقُ بِالنَّجْوَى فُتُوقَ شَتَاتِي
و أرمِي شُجُوني فوق صَخرِ صَلابَتِي
و أنسِجُ سُدًّا مِن دُرُوعِ صَفَاتي
و لَن أدَعَ الأَوْصَابَ تُثْلجُ صَبْوَتِي
و تَصلُبُ شَوقي فِي صَليبِ عِدَاتي.
☆☆☆
أقُولُ وَ أشْواقُ الصَّبابةِ في دَمِي
تَضُوعُ شذًا في الرُّوحِ كالنّفَحَات :
عَلی عَتَباتِ الحُبِّ تَرسُو سَفِینتِي
عَلى شَاطِىءِ الاؔلاءِ و الصَّلواتِ
و فَوقِ زُنُودِ الصِّدقِ تَرتاحُ نَبضَتِي
فأَسْمُو کمَا العَنقاءُ فَوقَ رُفاتِ
..سَأبقَی کمَا نَخل بتُرْبةِ نَخْوةٍ
و رَأسِي شَمُوخٌ مُثْقلُ الثّمَرَاتِ
و عِذقِي مَتِینٌ رَاسِخٌ في مَنابِتِي
یَضُخُّ بقَلبِ الأرضِ نَبْضَ ثَباتِ
لأحتَرِفَ الشِّعرَ المُعَمَّدَ بالجَنَی
بِفَيْءِ مُرُوجِ الضَّادِ أمِّ لُغاتِ
☆《 سعيدة باش طبجي* تونس》☆


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري